الجيش التركي يرد على قصف منطقة الباب

تاريخ النشر: 07.03.2021 | 13:42 دمشق

إسطنبول - وكالات

أفادت وكالة "الأناضول" التركيّة، اليوم الأحد، بأنّ الجيش التركي ردّ على القصف المدفعي الذي طال مدينة الباب شرقي حلب، واستهدف مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

ونقلت الوكالة عن مصادر محليّة أنّ القوات التركية - المنتشرة في منطقة عمليات "درع الفرات" بريف حلب - استهدفت  بقذائف المدفعية الثقيلة، مواقع "قسد" في بلدة تل رفعت شمالي حلب، مشيرةً إلى أنّها المواقع التي انطلقت منها قذائف "هاون" على قرى مدينة الباب.

وذكرت المصادر - وفق "الأناضول" - أنّ عناصر "وحدات حماية الشعب - YPG" (المكّون الأساسي في قسد) أطلقت مِن بلدة تل رفعت 9 قذائف "هاون" على قريتي حزوان وسوسيان غربي مدينة الباب، ما أدّى إلى مقتل مدني.

وأشارت "الأناضول" إلى أنّ "قسد" التي تسيطر على تل رفعت رغم تعهّد روسيا بإخراجها، تواصل استهداف المناطق الواقعة ضمن نطاق عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون" اللتين يسيطر عليهما الجيشان التركي والوطني السوري في ريف حلب.

اقرأ أيضاً.. روسيا ترفض مقترح تركيا بتسليمها مدينتين بريف حلب

وكانت مصادر محلية قد ذكرت لـ موقع تلفزيون سوريا أنّ قريتي الدانا وبراتة غربي الباب تعرضتا، صباح اليوم، لـ قصفٍ مدفعي مصدره مواقع قوات نظام الأسد في "رادار شعالة" القريب، ما أدّى إلى مقتل الشاب (أحمد حمدو القبلاوي).

وذكرت "تنسيقية مدينة الباب وضواحيها" على صفحتها في "فيس بوك" أنّ القصف المدفعي لـ قوات النظام استهدف أيضاً، الأراضي الزراعية على طريق قريتي سوسيان وحزوان شمال غربي الباب.

اقرأ أيضاً.. مجدداً.. قصف مدفعي لـ نظام الأسد على أطراف مدينة الباب

يشار إلى أنّ "YPG" تسيطر إلى جانب قوات نظام الأسد، منذ مطلع العام 2016، على عدد مِن البلدات والقرى التابعة لـ منطقة اعزاز شمالي حلب، أبرزها بلدات (تل رفعت، والشيخ عيسى، ودير جمال، ومنغ) وغيرها، وذلك عقب هجوم شنّه الطرفان - بالتزامن - على المنطقة، بدعم جوي روسي.

وتقصف "وحدات حماية الشعب" بشكل متقطع بلدات وقرى تسيطر عليها فصائل الجيش الوطني في ريف حلب، بالتزامن مع محاولات تسلّل إلى مواقع الفصائل في المنطقة، بهدف زرع الألغام والمتفجّرات.

اقرأ أيضاً.. ريف حلب.. القبض على خلية لـ"YPG" تزرع عبوات ناسفة