الجزائريون في الساحات للمطالبة برحيل كامل نظام بوتفليقة

تاريخ النشر: 20.04.2019 | 00:57 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

تظاهر مئات آلاف الجزائريين في العاصمة للجمعة التاسعة على التوالي، للمطالبة برحيل كافة رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وتحقيق تغيير ديمقراطي شامل في البلاد.

وتجمع المتظاهرون عقب صلاة اليوم الجمعة في مدن عدة مطالبين بإصلاحات جذرية تتضمن التعددية السياسية والقضاء على الفساد والمحسوبية.

ويرفض المتظاهرون إشراف رموز من نظام بوتفليقة على المرحلة الانتقالية، ورفعوا لافتات تطالب عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة بالتنحي من منصبه كرئيس مؤقت للبلاد، وتنحي نور الدين بدوي عن منصب رئيس الوزراء المؤقت.

وعقب استقالة بوتفليقة عين البرلمان رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للبلاد لمدة 90 يوما لحين إجراء انتخابات رئاسية في الرابع من تموز المقبل، لكن ذلك لم يوقف الاحتجاجات. 

النظام الجزائري قدم الأسبوع الجاري تنازلا جديدا للمتظاهرين تمثل بإقالة رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز الذي كان أحد "الباءات الثلاث" (ثلاثة أسماء من رموز السلطة تبدأ بحرف الباء) الذين طالب الجزائريون برحيلهم، وهو من المقربين لـ عبد العزيز بوتفليقة.

كما دعت الرئاسة الجزائرية الأحزاب السياسية وشخصيات ومنظمات إلى "لقاء جماعي تشاوري" الإثنين المقبل بإشراف الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وسط دعوات من "حركة مجتمع السلم" أكبر الحركات الإسلامية لمقاطعة اللقاء التشاوري. 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا