الجبهة الوطنية للتحرير تصدر فتوى حول الذهاب للقتال في ليبيا

تاريخ النشر: 30.12.2019 | 10:49 دمشق

آخر تحديث: 30.12.2019 | 11:23 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أصدرت الهيئة الشرعية في الجبهة الوطنية للتحرير، فتوى حول ذهاب مقاتلين سوريين للقتال خارج سوريا، وذلك بعد أيام من تأكيد وصول عدد من المقاتلين إلى ليبيا.

وشدّدت الهيئة الشرعية على "عدم جواز ترك قتال النظام والانتقال لقتال عدو آخر في مكان آخر، سواء في ليبيا أو غيرها من البلدان".

وأوضحت الهيئة في بيانها، أنه استناداً إلى الآية (123) من سورة التوبة، فإنه من الواجب "قتال العدو الأقرب قبل العدو الأبعد".

ولفت البيان إلى أن هذه الفتوى في حال "كان المجاهدُ سيذهبُ إلى هناكَ قاصداً نصرةَ الدينِ وإحقاقَ الحقِّ، فكيف إذا كان الحاملُ على الذهابِ إنّما هو جمعُ المالِ ومحضُ الاسترزاقُ من جرّاءِ هذا القتال؟"

 

photo_2019-12-29_12-46-37 (2).jpg

 

وأشارت الهيئة إلى أن ذهاب المقاتلين السوريين للقتال خارج سوريا، "يحمل مفاسد على رأسها تلطيخ سمعة المجاهدين السوريين وإعطاء الذّريعة لأعداء ثورتنا لوصفنا بوصف المرتزقة الذين لا يحملونَ مشروعاً مُحقاً".

وطالبت الهيئة من المقاتلين السوريين في الفصائل العسكرية، "بعدم الانجرار وراء هذه الفتنة والتزام أرض الشام التي هي وصية رسولِ الله صلى الله عليه وسلم".

وعبّر كثير من الناشطين والسياسيين السوريين عن رفضهم وتنديدهم بإرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا، لدعم حكومة الوفاق ضد قوات حفتر، في وقت سيطرت فيه قوات النظام على 40 قرية في إدلب.

وبعد أن أكدت عدة مصادر لموقع تلفزيون سوريا يوم الخميس الفائت، وصول 200 مقاتل من عدد من فصائل الجيش الوطني إلى مطار طرابلس يوم الثلاثاء الفائت، تداول ناشطون تسجيلين مصورين لمقاتلين سوريين وسط العاصمة الليبية طرابلس.

 

اقرأ أيضاً: ناشطون وسياسيون يندّدون بإرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا