icon
التغطية الحية

الجباوي يكشف عن أسباب تعليق الجلسة الأولى للجنة الدستورية

2019.10.31 | 21:55 دمشق

fb0ec17dcae77a002138156e.jpg
تلفزيون سوريا - خاص
+A
حجم الخط
-A

شهدت الجلسة الأولى للجنة الدستورية اليوم الخميس في جنيف، توتراً بين وفدي النظام والمعارضة ما أدى إلى تعليق الجلسة من قبل المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون واستكمالها في وقت لاحق.

وقال إبراهيم الجباوي عضو اللجنة الدستورية عن وفد المعارضة، ورئيس المكتب الإعلامي لهيئة التفاوض لتلفزيون سوريا "إن النظام كعادته حاول تعطيل عمل اللجنة من خلال التشبيح الذي مارسه أعضاء وفده، حيث قاموا بتمجيد قوات النظام الذي قتل الشعب السوري، بالإضافة إلى تمجيد عصابات الشبيحة والمرتزقة، ورأس النظام بشار الأسد، الذي لم يترك دولة إلا وغزت سوريا".

وأضاف الجباوي "نحن لم نتمكن من السكوت وردَدْنا لهم الصاع صاعين لكن بلباقة وأدب، ولم يترك أحد الجلسة أبداً كما أشيع لكن المبعوث الأممي غير بيدرسون رفع الجلسة للغداء ثم عادت الوفود لاستكمال النقاشات".

وتابع الجباوي "حاول وفد النظام خلال الجلسة الثانية استفزازنا مجدداً لكن ضبطنا أنفسنا، حيث كانت الجلسة الثانية أكثر إيجابية".

وشدد الجباوي على أن هناك اجتماعاً يومَ غد، حيث سيتم استكمال المداخلات، وتمنّى من المبعوث الأممي ضبط لجنة وفد النظام وألا يسمح بهذه الممارسات.

من جانبه قال مراسل تلفزيون سوريا إن وفد المعارضة أعرب عن تخوفه من أن يماطل النظام كما سبق في المحافل الدولية، وهو ما حدث بالفعل اليوم، حيث حاول وفد النظام التسويف والمماطلة وتم تغيير موعد انعقاد الجلسة الأولى عدة مرات، بسبب تأخر وفد النظام في الوصول إلى قاعة المناقشات في مبنى الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن تستمر اجتماعات اللجنة الدستورية الموسعة حتى يوم السبت المقبل لتنطلق بعدها اجتماعات اللجنة المصغرة المعنية بكتابة وصياغة الدستور الجديد.

يذكر أن أعمال اللجنة الدستورية كانت قد انطلقت يوم أمس الأربعاء، في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، من خلال جلسة افتتاحية تضم أعضاء اللجنة الموسعة الـ 150، موزّعين على ثلاثة قوائم تمثل نظام الأسد، والمعارضة، ومنظمات المجتمع المدني.

يذكر أنّ "اللجنة الدستورية" هي أحد أبرز مخرجات مؤتمر "سوتشي" الذي استضافته روسيا، نهاية شهر كانون الثاني 2018، ومن المقرر أن تعمل هذه اللجنة (التي تضم 150 اسماً موزّعين بين نظام الأسد والمعارضة والمجتمع المدني) على إعادة صياغة دستور جديد لـ سوريا.