التلفزيون العربي يرد على حملة التحريض والتشهير ضد مديره

تاريخ النشر: 17.02.2019 | 20:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2019 | 06:03 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أكد التلفزيون العربي في بيان له اليوم أنه يتعرض لحملة تحريض تشمل افتراءات وتشهير ضده، وذلك بعدما اتضحت خيوط هذه الحملة بعد نشر موقع العين الإماراتي أكاذيب مغرضة، لا أساس لها من الصحة ضد مدير القناة عباس ناصر.

وأوضح البيان على أن التلفزيون العربي مؤسسة صحفية إخبارية ثقافية مقرها لندن، وهي معروفة بمهنيتها وموضوعيتها، وانحيازها لقضايا الإنسان والمجتمعات العربية، وتشهد نهوضاً وانتشاراً واسعاً خلال الفترة الأخيرة، وحملة التحريض تستهدفها لهذه الأسباب.

واتهم البيان القوى المنحازة ضد حقوق الإنسان والمواطن، وضد الإعلام المستقل، بعدم التورع لاستخدام أقذر الأساليب، وأحطها في محاربة المدافعين عن هذه القضايا.

وشدد البيان على أن القناة تحتفظ بحق مقاضاة كل من يقوم بتشهير مغرض ضد العاملين فيها أمام المحاكم البريطانية.

وفي تصريح خاص لموقع تلفزيون سوريا قال عباس ناصر مدير التلفزيون العربي "إن الهدف من الحملة استهداف النجاح الكبير الذي حققه التلفزيون العربي، ولاسيما بعد انحيازه لقيم الربيع العربي، مما أزعج البعض ليشنوا حملة على التلفزيون الذي حقق جائزة Arab Best لعام 2018، وهو شيء لم يرق لمن يستعدي هذه القيم وترى فيها خطراً، لذا لجؤوا إلى كلام من نسج الخيال لمواجهة هذا المشروع الناجح".

وأضاف ناصر "بطبيعة الحال الفاشل يكره الناجح ويغار منه وبدل أن يكون مثله يحاول إنزاله، فالفشل في تقديم مضمون جيد سيؤدي بلا شك إلى استهداف المشاريع الإيجابية".

وبخصوص الملاحقة القضائية أكد ناصر على تقديم بلاغ للشرطة البريطانية ضد جهات مجهولة بدأت بإرسال رسائل تحدثت عن بعض الأمور التي لم يكشف عنها، وشدد على ملاحقة كل جهة لا تستند إلى دليل ومعايير مهنية بالتعامل مع هذه الأمور، معتبراً أن القانون هو المرجعية في هكذا قضايا.

ويأتي بيان التلفزيون العربي بعد نشر موقع العين الإماراتي وغيره من المواقع ادعاءات مجهولة المصدر، تتحدث عن بدء تحقيق داخل التلفزيون في لندن حول تهم مسلكية تتعلق بمدير التلفزيون.

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة