التشيك تطرد 18 دبلوماسياً روسياً عملوا لصالح المخابرات الروسية

تاريخ النشر: 18.04.2021 | 08:13 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أعلن رئيس وزراء التشيك، أندريه بابيش، السبت، أن بلاده قررت طرد 18 دبلوماسيا روسيا لدورهم في انفجار وقع بالبلاد عام 2014.

وذكر بابيش في بيان أن الدبلوماسيين الروس الـ 18 يعملون لمصلحة المخابرات الروسية، وهناك شكوك جدية بضلوعهم في تفجير مستودع ذخيرة بمنطقة جنوب مورافيا عام 2014.

وأوضح أن نائبه يان هاماتشك أبلغ قرار ترحيل الدبلوماسيين إلى سفارة روسيا في براغ، مبينا أنه أعلم الرئيس التشيكي ميلوش زيمان بقرار رئاسة الوزراء، بحسب وكالة الأناضول.

وأضاف أنه طُلب من الدبلوماسيين الروس مغادرة التشيك في غضون 48 ساعة. وفي 2014، وقع انفجار في منطقة جنوب مورافيا، أسفر عن مقتل شخصين، وإجلاء المئات من المنطقة.

في الوقت نفسه نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر دبلوماسي قوله إن هذه الخطوة قد تدفع روسيا لإغلاق سفارة جمهورية التشيك في موسكو.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء السبت، عن فلاديمير جباروف، النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، قوله إن مزاعم براج بأن ضباط مخابرات روس متورطون في انفجار مستودع للذخيرة عام 2014 سخيفة.

يأتي ذلك في ظل أزمة بين روسيا وأوكرانيا، حيث اتهمت روسيا دبلوماسيا أوكرانيا، السبت، بمحاولة الحصول على معلومات سرية وأمرته بمغادرة البلاد بحلول 22 من أبريل نيسان، مما دفع أوكرانيا للرد بالمثل وسط تصاعد حدة التوتر على الحدود بين البلدين.