التحالف يقتل قادة لتنظيم الدولة خططوا لهجمات في دول عربية وغربية

تاريخ النشر: 24.07.2018 | 23:07 دمشق

تلفزيون سوريا-رويترز

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة في العراق وسوريا، اليوم الثلاثاء أنه قتل قادة مهمين بالتنظيم خططوا لشن هجمات تستهدف السعودية والولايات المتحدة الأميركية والسويد.

وقال التحالف الذي تقوده واشنطن في بيان، إن التحالف شن غارة جوية في 24 من نيسان الماضي أودت بحياة منور المطيري عضو التنظيم الذي كان يتخذ من سوريا قاعدة له، وخطط لشن هجمات على السعودية.

وأدت غارة التحالف ضمن عملية العزم الصلب إلى مقتل القيادي سفيان مكوح، وهو بلجيكي الجنسية سافر إلى سوريا للتخطيط لشن هجمات على الولايات المتحدة.

وفي 12من حزيران أسفرت غارة جوية للتحالف عن مقتل (سيماك) وهو أحد مسؤولي مخابرات تنظيم الدولة، والذي كان مرتبطا بخلية تخطط لشن هجمات في السويد.

وأضاف البريجادير جنرال بريان إيفلر مدير عملية العزم الصلب في بيان "مع تعرض قواتها التقليدية لضغط شديد في سوريا تسعى داعش باستماتة كي تظل فاعلة من خلال القيام بعمليات تهدد كل دول العالم".

ورغم القضاء على تنظيم الدولة في العراق وطرده من معقله في الموصل، وحصار ماتبقى من عناصره في " جيب " بسوريا على الحدود مع العراق، إلا أن التحالف لم يستطع  قتل أو إلقاء القبض على زعيم التنظيم أبي بكر البغدادي والذي مازال مصيره ومكان وجوده مجهولا.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا