التحالف: عناصر من تنظيم الدولة فرّوا بين المدنيين

تاريخ النشر: 14.02.2019 | 17:02 دمشق

آخر تحديث: 14.02.2019 | 18:23 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة أن المعركة لا تزال مستمرة ضد التنظيم في آخر معاقله بوادي نهر الفرات الأوسط شرق دير الزور وسط فرار مقاتليه بين المدنيين.

وذكر التحالف في بيان اليوم الخميس، أن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بدأت بدعم منه في آواخر الشهر الماضي حملة على قريتي الشجلة، والباغوز الفوقاني. وأشار إلى محاولة أعضاء التنظيم الاختباء والهروب بين المدنيين النازحين، واحتجاز قسد بعضهم.

وقال الميجر جنرال كريستوفر غيكا، نائب قائد قوات التحالف "من بين أولئك الذين وصلوا وتم معالجتهم، زوجات مقاتلي التنظيم، بعضهن جُرحن بأعيرة نارية أثناء فرارهن من التنظيم... هذه الأعمال الدنيئة والمسيئة توضح بشكل أكبر طبيعته البربرية واليأس بينما يكافح التنظيم للحفاظ على آخر مناطق سيطرته".

وأضاف غيكا: "في حين أن تنظيم الدولة على وشك الانهيار، ونهاية جسد دولته في متناول اليد، فإن هذا لا يشير إلى نهاية الحملة. لا يزال التنظيم يشكل تهديدًا لأمن المنطقة، وسنلاحقهم حتى يتم القضاء على هذا التهديد".

ويتحصن عدد من مقاتلي تنظيم الدولة في جيبه الأخير ويتخذ من المدنيين دروعاً بشرية، ويقدر مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية عدد المدنيين في داخل هذا الجيب بين 500 إلى 1000 مدني.

ويأتي ذلك، تزامناً مع معارك "عنيفة" تشهدها بلدة الباغوز، حيث خرج المئات من المدنيين مِن المنطقة إضافة لعدد مِن عناصر "التنظيم"، بعد إطلاق "قسد"، قبل أيام، المرحلة الأخيرة مِن معركتها ضد تنظيم "الدولة".

 

 

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام