التجهيز لإعادة عراقيين من مخيم الهول شمال شرقي سوريا

التجهيز لإعادة عراقيين من مخيم الهول شمال شرقي سوريا

مخيم الهول (رويترز)
مخيم الهول (رويترز)

تاريخ النشر: 05.08.2022 | 15:37 دمشق

آخر تحديث: 07.08.2022 | 17:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

زار وفد عراقي رسمي مخيم الهول بالحسكة شمال شرقي سوريا، لتسجيل أسماء اللاجئين العراقيين الراغبين بالعودة إلى بلدهم.

ونقل موقع "باس نيوز" العراقي عن مصادر مطلعة قولها إن الوفد العراقي زار المخيم لتحضير دفعة جديدة لإعادة من يرغب إلى العراق، وذلك عن طريق تسجيل أسمائهم.

وأشار الموقع إلى أن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية يحيى رسول، كان قد وصف في تصريح متلفز في وقت سابق مخيم الهول "بالقنبلة النووية"، داعياً المجتمع الدولي للتحرك بهدف حل هذا الملف الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة.

وأضاف في تصريحه أن "مخيم الهول، يحوي نساء وأطفالا، إنهم (دواعش) يعملون الآن على تجنيد هؤلاء الأطفال بشكل غير طبيعي"، محذراً من تحولهم إلى "قنبلة نووية".

وتابع: "أؤكد أنهم ليسوا فقط قنبلة موقوتة، وإنما قنبلة نووية إن لم يتخذ إجراء بحقها، لأنه سينتج جيل جديد من هؤلاء الأطفال، أقسى من "داعش" بعشرات المرات".

العراقيون العائدون من مخيم الهول

ويشير تقرير نشره "مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية" (أوتشا) إلى أن عدد الذين تمت إعادتهم إلى العراق حتى الآن ومع آخر عملية نقل تمت في مطلع حزيران الجاري، هو "2500 عراقي. لكن بما أن آلاف العراقيين (نحو 28 ألف مواطن عراقي في الهول وحدها) ما زالوا موجودين هناك، فإن السلطات العراقية تدرك أنها لا تستطيع التوقف هنا".

وخلال الشهور الماضية، أعلن العراق إعادته مئات من عائلات تنظيم "داعش" من العراقيين الموجودين في مخيم الهول السوري.

ويضم مخيم "الهول" الذي يبعد نحو 40 كيلومتراً شرقي الحسكة، 15431 عائلة بعدد أفراد يبلغ 56773 فرداً، بينها 2423 من عائلات قتلى ومعتقلي تنظيم "الدولة" الأجانب المُنحدرين من نحو 60 دولة، بحسب آخر إحصاءات إدارة المخيم.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار