"التايمز": موسكو تحكم قبضتها على الأسد بقاذفات نووية في قاعدة حميميم

تاريخ النشر: 28.05.2021 | 07:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت صحيفة "التايمز" البريطانية، إن توسعة قاعدة حميميم العسكرية الروسية بريف اللاذقية، ونقل موسكو ثلاث قاذفات بعيدة المدى قادرة على حمل السلاح النووي إليها، يزيد من "إحكام القبضة الروسية على نظام بشار الأسد".

وفي تقرير لها، أكدت الصحيفة أن قرار موسكو نقل القاذفات الروسية إلى سوريا "لم يكن ليتم دون موافقة رئيس النظام، بشار الأسد، والذي ربما قبل بتردد".

ورأت "التايمز" أن تحرك موسكو النووي في البحر الأبيض المتوسط ​​يعزز مواجهة تشبه الحرب الباردة مع الغرب في أوروبا، حتى في الوقت الذي يطرح فيه الرئيس الأميركي جو بايدن إمكانية حدوث انفراجة عبر لقاء الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في جنيف، الشهر المقبل.

وأضافت أن التحرك يعزز أيضاً، النفوذ العسكري والدبلوماسي الروسي المتنامي في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث تشير واشنطن إلى انسحابها من المنطقة لصالح التحول إلى آسيا.

والثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إدخال ثلاث قاذفات بعيدة المدى من طراز "Tu-22m3 " إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا للمرة الأولى.

وقالت الوزارة، في بيان نقلته وكالة "تاس" الروسية، إنها "المرة الأولى التي تتمركز فيها طائرات من هذا النوع في مطار حميميم". مشيرة إلى أنّ "أطقم القاذفات بعيدة المدى ستكتسب مهارات عملية في مناطق جغرافية جديدة، خلال الرحلات الجوية في المجال الجوي فوق البحر الأبيض المتوسط".

كما أوضحت، أنه بعد الانتهاء من المهام التدريبية، داخل المجال الجوي في منطقة البحر الأبيض المتوسط​​، ستعود القاذفات إلى المطارات في روسيا.

ومن المتوقع أن تظل القاذفات الروسية في سوريا لوقت طويل، حيث ستنفذ مهامَّ تدريبية فوق البحر المتوسط كجزء من توسيع موسكو حضورها العسكري في الشرق الأوسط وشمال شرقي أفريقيا.

 

ما مصير آخر كنوز إدلب في ظل الإهمال المحلي والتجاهل الدولي؟
نجاح "سهل" لعناصر الفصائل ورسوب للطلاب.. أزمة التعليم شمالي سوريا في 4 نقاط
بلا أمصال مضادة وعلاجات كافية.. لدغات الأفاعي تهدد سكان شمال غربي سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة