icon
التغطية الحية

البيت الأبيض: الغزو الروسي لأوكرانيا قد يبدأ هذا الأسبوع

2022.02.15 | 10:24 دمشق

2022-02-14t214900z_1113546942_rc2rjs9gnlto_rtrmadp_3_usa-biden.jpg
كارين جان بيير نائبة السكرتير الصحفي للبيت الأبيض (إنترنت)
 تلفزيون سوريا ـ متابعات
+A
حجم الخط
-A

قالت الولايات المتحدة، إن الغزو الروسي لأوكرانيا قد يبدأ في أي وقت، وربما هذا الأسبوع، مكررة في الوقت نفسه التأكيد على أن الطريق إلى الدبلوماسية ما يزال مفتوحاً لحل الأزمة بين البلدين.

وأوضحت كارين جان بيير نائبة السكرتير الصحفي للبيت الأبيض للصحفيين، أمس الإثنين، أن الولايات المتحدة واضحة بشأن الوضع على الأرض، حيث يحتشد عشرات الآلاف من القوات الروسية على حدود أوكرانيا.

وفي سياق متصل، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون استعرضا الإثنين الجهود الدبلوماسية بخصوص أوكرانيا، وأكدا دعمهما لسيادتها وسط الحشد العسكري الروسي.

وأضاف البيت الأبيض في بيان إن بايدن وجونسون ناقشا أيضا خلال اتصال هاتفي الجهود المبذولة لتعزيز الموقف الدفاعي على الخاصرة الشرقية لحلف شمال الأطلسي واستعداد أعضائه وشركائه لفرض عواقب وخيمة على روسيا إذا اختارت المزيد من التصعيد العسكري.

من جانبه أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي أن روسيا عززت انتشارها العسكري عند الحدود مع أوكرانيا خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، رغم إعلان موسكو انتهاء بعض المناورات العسكرية.

وأوضح كيربي لمحطة "سي أن أن" التلفزيونية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يتمتع بقدرات واسعة، ويستمر في إرسال قوات إضافية على طول هذه الحدود مع أوكرانيا حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، ولديه أكثر من مئة ألف جندي".

وفي وقت سابق يوم الإثنين، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن بلاده قررت نقل سفارتها لدى أوكرانيا من كييف إلى لفيف غرب البلاد، في مواجهة "التسارع اللافت" لانتشار القوات الروسية عند الحدود، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتتهم الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، روسيا بحشد قوات قرب الحدود الأوكرانية، وهددت واشنطن بفرض عقوبات على موسكو إذا شنت هجوما على أوكرانيا.

وترفض روسيا الاتهامات بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها، وتنفي وجود أي خطط عدوانية لديها تجاه أوكرانيا.