البنتاغون يعلن موقفه من الرد على هجمات "عين الأسد"

تاريخ النشر: 06.03.2021 | 06:21 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، جون كيربي، إن الولايات المتحدة سترد على هجمات قاعدة "عين الأسد" الجوية، إذا وجدت ضرورة لذلك، في الزمان والمكان المناسبين.

وأكد كيربي أن الولايات المتحدة غير مهتمة بتصعيد الوضع مع إيران وإنما حماية قواتها ومواصلة المهمة في العراق.

وأضاف المتحدث أن السلطات العراقية لا تزال تواصل التحقيق بشأن الهجمات، وأن البنتاغون لن يسمي الجهة التي تقف وراءها قبل استكمال التحقيقات. 

وأشار كيربي إلى أن البنتاغون يدعم الجهود لاستبدال "تفويض استخدام القوة" الذي يمنحه الكونغرس للرئيس وأنه سيشارك بشكل فعال مع الكونغرس والبيت الأبيض لتحقيق ذلك، مؤكدا أن الضربات التي استهدفت، الأسبوع الماضي، في سوريا، جماعات مدعومة من إيران "قانونية".

اقرأ أيضاً: هجوم صاروخي يستهدف قاعدة "عين الأسد" الأميركية غربي العراق

وكانت قاعدة "عين الأسد" العسكرية الأميركية في محافظة الأنبار غربي العراق، تعرّضت يوم الأربعاء الماضي، لهجوم صاروخي نفذه مجهولون، بـ 10 صواريخ كاتيوشا على الأقل.

ونقلت وكالة الأناضول، عن ضابط برتبة مقدم في الجيش العراقي، قوله إن القاعدة "تضم قوات ومنظومة دفاع أميركية، ولم تتمكن من التصدي لجميع الصواريخ".

قالت وزارة الدفاع الأميركية إنه لم ترد أنباء عن وقوع إصابات بين الجنود الأميركيين في القاعدة، لكن متعاقداً مدنياً أميركياً توفي بأزمة قلبية في أثناء الاحتماء من الصواريخ، في حين أكد مسؤولون أميركيون لوكالة "رويترز" أنَّ الهجوم يحمل بصمات ميليشيا مدعومة من إيران.

 

 

اقرأ أيضاً: العراق.. وفاة أميركي في هجوم عين الأسد ومسؤولون: يحمل بصمة إيران