البنتاغون يطور تقنية لإعداد جيل من "الجنود الخارقين" (فيديو)

تاريخ النشر: 30.11.2018 | 17:11 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

تنفق وزارة الدفاع الأمريكية ملايين الدولارات على تطوير تكنولوجيا من هياكل خارجية لإنشاء جيل جديد من "الجنود الخارقين"، إلا أن الولايات المتحدة ليست الوحيدة التي تطور هذه التكنولوجيا.

وتعمل شركة لوكهيد مارتن الأمريكية على تطوير هيكل خارجي يعرف باسم "أونيكس"، وذلك بعد أن حصلت يوم أمس الخميس على عقد بقيمة 6.9 مليون دولار من مركز ناتيك للأبحاث والتطوير والهندسة العسكرية.

ويزود الهيكل الخارجي الذي يرتديه الجندي فوق سرواله ببطارية ومجسات وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وغيرها، ويقول خبراء إن الجهود جزء من مسعى أكبر لتزويد جيل جديد من "الجنود الخارقين" بعتاد متطور لتسهيل حركتهم في الميدان.

 

ويرى الجيش الأمريكي أن الهدف من تطوير مثل هذه التكنولوجيا هو مساعدة الجنود العاملين في مناطق الصراع، والذين يرتدون عتاداً يتراوح وزنه بين 40 و 60 كيلو غراماً، بسبب ما يحملوه من دروع واقية للجسد ونظارات الرؤية الليلية والأجهزة اللاسلكية المتطورة.

وقال بول شار من مركز الأمن الأمريكي الجديد الذي شارك في الأبحاث بخصوص أونيكس "إن الجنود يكونون منهكين وهم ذاهبون إلى ساحات القتال.. التحدي الأساسي الذين يواجهنا مع جنود المشاة هو أنهم يحملون أوزانا ثقيلة للغاية".

بينما ذكر كيث ماكسويل مدير تكنولوجيا الهياكل الخارجية في لوكهيد مارتن أن الهيكل "يجعلك تذهب إلى أرض المعركة بانتعاش ولا تكون منهكاً".

 


الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست الدولة الوحدية التي تطوّر هياكل خارجية لجنودها، وقال صامويل بينديت من مركز التحليلات البحرية، وهو مركز للأبحاث والتطوير تموله الحكومة الأمريكية، إن روسيا والصين تستثمران أيضاً في هذه التكنولوجيا.

وأشار بينديت إلى أن روسيا اختبرت نسخاً من الهياكل الخارجية في سوريا في الآونة الأخيرة.

وتعد الشركة الأمريكية المسؤولة عن تطوير هذه التقنية "لوكهيد مارتن"، أكبر شركة للصناعات العسكرية في العالم من حيث الدخل، حيث يعمل حوالي 140 ألف موظف، وقامت الشركة بتطوير أول طائرة تستخدم تقنية التخفي من الرادار والتي دخلت الخدمة في سلاح الجو الأمريكي تحت اسم إف 117 نايت هوك أو ما تعرف باسم طائرة الشبح، وهي الشركة المصنعة لطائرة F-35 الشهيرة.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا