البحرة: هناك تقصير دولي في الدفع باتجاه العملية الدستورية

تاريخ النشر: 29.08.2020 | 23:39 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قال رئيس وفد المعارضة في اللجنة الدستورية السورية، هادي البحرة، اليوم السبت، في ختام اجتماعات الجولة الثالثة من اللجنة إنه من الواجب على المجتمع الدولي السعي لتحقيق وقف إطلاق نار شامل في سوريا وفعلياً لن يكون هناك أي حسم عسكري.

وأضاف البحرة في مؤتمر صحفي عقده في ختام اجتماعات الجولة الثالثة من اللجنة الدستورية، نتمنى أن يكون الطرف الآخر قادراً على الاجتماع بأسرع ما يمكن بجولة جديدة لنستطيع المضي قدماً والوصول إلى هدف اللجنة الدستورية.

وأكد البحرة، أنَّ الطرف الآخر يعتبر أن هناك شيئاً منفصلاً عن الدستور ويضعها ما فوق الدستور، ومبادئ خارج إطار الدستور وهذه المبادئ تشكل جزءاً لا يتجزأ من الدستور.

وأشار البحرة إلى أنه هناك تقصير من المجتمع الدولي حول الدفع باتجاه العملية الدستورية، ونحن علينا واجب وطني بالمضي في الدستور، واللجنة الدستورية هي أول جسم سوري سوري وهي بوابة لتفعيل الحل السياسي.

وأفاد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون في وقت سابق من اليوم السبت، في ختام الجولة الثالثة من مناقشات اللجنة الدستورية في جنيف، بأنه ما تزال هناك اختلافات كبيرة في وجهات نظر الحاضرين.

وبدأت صباح اليوم الجلسة الرابعة من اجتماعات اللجنة الدستورية بين وفدي المعارضة السورية ونظام الأسد في جنيف، وسط أجواء وُصفت بالإيجابية.

اقرأ أيضا: هادي البحرة: تم بحث قضايا ومواد تأتي في صلب الدستور 

وسبق أن قال هادي البحرة رئيس وفد المعارضة السورية في اللجنة الدستورية، إن جلسة الخميس التي جمعت المعارضة مع وفد النظام في جنيف كانت "إيجابية بشكل عام".

وفي الجلسة الأولى الإثنين الماضي، طرح وفد النظام قضايا إشكالية مثل الهوية الوطنية وأطلق على نفسه اسم الوفد الوطني وهو الذي اعترض عليه رئيس الوفد المعارض هادي البحرة، إضافة إلى نقاط خلافية مثل اسم الجمهورية السورية أم العربية السورية.