الاحتجاجات مستمرة والعاهل الأردني يستدعي رئيس الحكومة

تاريخ النشر: 04.06.2018 | 11:06 دمشق

آخر تحديث: 11.06.2018 | 17:10 دمشق

تلفزيون سوريا

تتواصل الاحتجاجات في العاصمة الأردنية عمان لليوم الخامس على التوالي، وسط مطالبات بإقالة الحكومة، واستدعاء العاهل الأردني لرئيسها إلى قصره اليوم.

وخرج آلاف الأردنيين يوم أمس لليوم الخامس على التوالي في شوارع العاصمة عمان للمشاركة في اعتصام الدوار الرابع قرب مقر رئاسة الوزراء، وفي البلدات الرئيسية، في استمرار لاحتجاجات بدأت يوم الأربعاء الماضي تطالب بإقالة الحكومة التي يترأسها "هاني الملقي".

 

 

 

ويطالب المحتجون بإقالة "الملقي" على خلفية مشروع قانون معدل لضريبة الدخل، وزيادات ضريبية يدعمها صندوق النقد الدولي.

واتسع نطاق الاحتجاجات يوم السبت الماضي بعد أن رفض "الملقي" سحب مشروع القانون، قائلاً إن هذا القرار يرجع للبرلمان.

وقرر مجلس الأعيان الأردني يوم أمس، رفع توصيتين للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني حول مشروع قانون ضريبة الدخل لتدارك الوضع المتفاقم.

وتشمل التوصيتان الطلب من الحكومة سحب القانون الحالي للضريبة، وتشكيل لجنة حوار وطني بعدها لتدارس النهج الاقتصادي برمته ومن ضمنه قانون الضريبة المنشود، أو الدعوة لعقد دورة استثنائية للبرلمان اليوم الإثنين، بحيث يتم رفض مشروع القرار من النواب أولًا ومن ثم إحالته لمجلس الأعيان، الذي سيقوم برفضه بدوره، وإعادته إلى الحكومة لإعادة تقديمه بشكل مختلف.

وقالت مصادر سياسية إن الملك عبد الله سيستدعي رئيس الوزراء هاني الملقي إلى قصره اليوم الإثنين، ومن المتوقع أن يطلب الملك عبد الله من "الملقي" الاستقالة، في مسعى لتهدئة الغضب الشعبي من السياسات الاقتصادية التي فجرت أكبر الاحتجاجات.

ورفع الملقي الضرائب بشكل حاد بتفويض من صندوق النقد الدولي هذا العام لتقليص الدين العام المتزايد، وأثرت الزيادات على دخول المواطنين الأردنيين الأمر الذي أثر بدوره على شعبية الملقي.

 

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا