icon
التغطية الحية

الاتفاق على إعلان دستوري يمهد الطريق لمرحلة انتقالية في السودان

2019.08.05 | 01:45 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات
+A
حجم الخط
-A

وقع المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير اليوم الأحد، بالأحرف الأولى على الإعلان الدستوري والذي سيمهد الطريق أمام تشكيل حكومة انتقالية وتؤسس لانتقال السلطة والوصول إلى الانتخابات العامة.

واتفق الطرفان على جدول زمني للمرحلة الانتقالية في البلاد تصل إلى 39 شهراً تشمل تعيين مجلس سيادة إلى جانب حل المجلس العسكري الحاكم، وتنتهي بالانتخابات.

ومن المنتظر أن يوقع الطرفان بشكل نهائي على الاتفاق يوم 17 آب الجاري، في مراسم بالعاصمة الخرطوم يحضرها زعماء أجانب.

ووفقاً لوكالة رويترز فإنه سيتم الإعلان عن تشكيل مجلس السيادة الذي سيدير البلاد خلال الفترة الانتقالية في 18 آب الجاري.

وسيتم تعيين رئيس الوزراء يوم 20 آب والحكومة في 28 آب كما سينعقد أول اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء ومجلس السيادة في أول أيلول قبل تعيين مجلس تشريعي في غضون ثلاثة أشهر.

وسيقوم المجلس المكون من 300 عضو بدوره خلال الفترة الانتقالية. وسيشغل ائتلاف المعارضة الرئيسي، قوى الحرية والتغيير، نسبة 67 بالمئة من مقاعده في حين سيكون باقي المقاعد من نصيب جماعات سياسية أخرى غير مرتبطة بالرئيس السابق عمر البشير.

وتدفق مئات السودانيين، إلى المقر الذي احتضن توقيع وثيقة الإعلان الدستوري، بالعاصمة السودانية الخرطوم، للاحتفال بتوقيع الأطراف السودانية، بالأحرف الأولى عليها.

وردد المشاركون شعارات تدعو إلى مدنية الدولة من قبيل "البلد دي حقتنا.. مدنية حكومتنا.. ثورة"، و"حرية سلام وعدالة.. مدنية خيار الشعب"، كما رفعوا الأعلام الوطنية.

يذكر أن التوقيع اليوم تم بحضور وسيط من إثيوبيا والاتحاد الإفريقي اللذين ساعدا في التوسط لإنجاز الاتفاق.

كلمات مفتاحية