"الاتصالات" تصدر قراراً جديداً بشأن "موبايلات" القادمين إلى سوريا

تاريخ النشر: 07.07.2021 | 15:03 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد التابعة لحكومة النظام قراراً جديداً بخصوص إجراءات تفعيل الأجهزة الخلوية (الموبايلات) للقادمين إلى سوريا.

وقالت الهيئة إن "تفعيل الأجهزة الخلوية للقادمين إلى سوريا عبر المراكز الحدودية ومطار دمشق الدولي يتم من خلال تعبئة استمارة (تفعيل جهاز خلوي شخصي) وإرساله إلى الهيئة لمنحه صلاحية العمل على الشبكة السورية مدة 30 يوماً اعتباراً من تاريخ دخول القطر".

وأضافت في بيان أمس الثلاثاء أن "هذا الإجراء يأتي في إطار معالجة الشكاوى الواردة إليها بخصوص إجراءات تفعيل الأجهزة الخلوية للقادمين إلى سوريا والمتضمنة عدم إعلام القادمين بضرورة تعبئة استمارة للتصريح عن أجهزتهم الخلوية لدى دخولهم وذلك لمنح أجهزتهم صلاحية 30 يوماً للعمل على الشبكة السورية".

وأوضحت أنه "في حال عدم تعبئة الاستمارة المطلوبة ضمن المركز الحدودي وتعذر العودة إلى المركز لتعبئتها ستسمح الهيئة بتعبئة الاستمارة في مقر الهيئة الكائن بدمشق لأنه لا توجد فروع للهيئة في المحافظات بحكم طبيعة عملها وذلك بعد التأكد من تاريخ الدخول الممهور على جواز السفر".

وأشارت إلى أنه "رغم عدم اختصاص الهيئة بهذا الإجراء، فإنها ستعمل على زيادة اللوحات التعريفية بالمراكز الحدودية لإرشاد القادمين إلى سوريا بضرورة تعبئة الاستمارة".

210171597_3009298779310009_7516157093933879871_n.jpg

 

 

وكانت الهيئة علقت جمركة الموبايلات اعتباراً من 18 آذار 2021 ولغاية ستة أشهر أي حتى أيلول المقبل، وأكدت وجود أجهزة تفوق أعداد المشتركين الحاليين بثلاثة أضعاف، لذا تم تعليق الجمركة من أجل إعطاء الأولوية ‏لاستيراد المواد الأساسية اللازمة للمواطنين.

ومنحت بعدها فترة سماحية تنتهي بنهاية حزيران 2021، للتصريح عن الأجهزة الخلوية التي عملت على الشبكة السورية قبل 18 آذار 2021 ولم يقم أصحابها بالتصريح عنها، لتتم جمركتها وفق أجور جديدة.

وذكرت الهيئة أن بدل التصريح للشريحة الأولى أصبح 130 ألف ليرة سورية، وللثانية 220 ألف ليرة، وللثالثة 400 ألف، والرابعة 500 ألف، مشيرةً إلى عدم إمكانية التصريح عن الأجهزة التي عملت على الشبكة بعد 18 آذار 2021.