الاتحاد الأوروبي: 100 ألف جندي روسي يحتشدون على حدود أوكرانيا

تاريخ النشر: 20.04.2021 | 12:54 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم الإثنين إن أكثر من 100 ألف جندي روسي يحتشدون على حدود أوكرانيا وفي القرم التي ضمتها روسيا إليها.

وأوضح بوريل أن هناك خطرَ حدوثِ مزيد من التصعيد مع نشر روسيا الآلاف من جنودها على الحدود الأوكرانية.

وأضاف أنه لا توجد خطط في الوقت الحالي لفرض عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا أو طرد دبلوماسيين تابعين لها.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبيرغ، في مؤتمر صحفي مشترك قبل أيام، عقب لقائه بوزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، إن روسيا أرسلت مؤخراً آلاف الجنود المستعدين للحرب، مشيراً إلى أن الحشد العسكري الروسي الأخير على الحدود الأوكرانية هو الأكبر منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها عام 2014.

وأضاف أن "الحشد العسكري الروسي (على الحدود الأوكرانية) غير شرعي، وغير مفهوم ومثير للقلق". مؤكداً على ضرورة إنهاء روسيا حشدها العسكري "داخل وفي محيط أوكرانيا"، والتوقف عن الاستفزازات، وخفض التصعيد.

وجدد الأمين العام رفض الناتو الاعتراف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم، مؤكداً دعم الحلف لسيادة أوكرانيا على شبه الجزيرة، وطالب روسيا بسحب دعمها للجماعات الانفصالية الموالية لها، شرقي أوكرانيا، مؤكداً استمرار الناتو في الوقوف إلى جانب كييف.

من جهته طالب وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، حلف شمال الأطلسي "ناتو"، بتقديم مزيد من الدعم لبلاده ضد روسيا، بما فيه الدعم العسكري، مشيراً إلى زيادة روسيا حشدها العسكري على حدود أوكرانيا وفي مناطقها "المحتلة" من قبل الأولى، مبيناً أن التحركات العسكرية الروسية تتمركز في شبه جزيرة القرم ومنطقة دونباس، شرقي البلاد.