icon
التغطية الحية

الاتحاد الأوروبي يرفض طلب أوكرانيا تسريع طلب انضمامها إلى التكتل

2022.03.12 | 09:47 دمشق

download.jpg
ماذا يعني انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي عسكرياً؟ - رويترز
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن رد الاتحاد الأوروبي على طلب أوكرانيا تسريع انضمامها إلى التكتل هو "لا"، مؤكداً على أن الاتحاد "يدعم أوكرانيا حتى النهاية".

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين بعد قمة عاجلة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي في مدينة فرساي الفرنسية، أمس الجمعة، لمناقشة انعكاسات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن "المجلس الأوروبي أرسل رسالة قوية وواضحة جداً حول مصير أوكرانيا في أوروبا، هل يمكننا اتخاذ تدابير استثنائية لدولة ما في حالة حرب دون احترام لمعايير الانضمام تلك؟ الإجابة لا"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

وحذّر ماكرون من أنه "إذا استمرت الأمور في التصعيد العسكري، فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض عقوبات جديدة، بما فيها عقوبات قاسية"، مشيراً إلى أن "كل الخيارات مطروحة".

وأضاف أن ‏الغزو الروسي لأوكرانيا "يعتبر منعطفاً تاريخياً خطيراً"، مؤكداً على أن "الأوروبيين واضحون ومتحدون في تنديدهم بالعملية العسكرية".

وأشار إلى أن فرنسا خططت لإنهاء الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية في عام 2027، وبدأت العمل على الاستقلال في مجال الطاقة.

وذكر أن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ستحدث اضطراباً في سلاسل إمداد الغذاء في أوروبا وأفريقيا، محذراً من وقوع مجاعة في أفريقيا خلال 12 شهراً.

من جانبها، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، أن "حزمة رابعة من العقوبات ستفرض على روسيا"، مشددة على أن الاتحاد "مصمم على الرد بشكل مناسب على العدوان الوحشي الذي قام به فلاديمير بوتين وسيكون قوياً".

ماذا يعني انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي عسكرياً؟

كان الرئيس الأوكراني، فلوديمير زيلينسكي، وقّع طلباً للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بداية آذار الجاري، في خطوة لاقت ترحيباً من القادة الأوروبيين، في حين اعتبرها محللون "خطوة رمزية إلى حد كبير"، وذلك من أن الانضمام إلى الاتحاد يتطلب إجراءات معقدة تستغرق وقتاً، وفقاً لمحددات وضوابط الانضمام للاتحاد الأوروبي.

ويعني انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، في ظل الحرب الروسية، مساعدة عسكرية فورية لأوكرانيا، وفق بند الدفاع المشترك لدول الاتحاد، الذي ينص على "مساعدة أعضاء التكتل أي دولة عضو إذا كانت ضحية لاعتداء مسلح على أراضيها".

ووفق موقع الاتحاد الأوروبي، ينص البند على أنه "إذا كانت إحدى دول الاتحاد الأوروبي ضحية لعدوان مسلح على أراضيها، فإن دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ملزمة بمساعدتها ومساعدتها بكل الوسائل المتاحة لها، وفقا للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة".

ويسهم بند الدفاع المشترك، الواقع ضمن "معاهدة لشبونة"، وهي اتفاقية دولية لتعديل معاهدتين سابقتين شكلتا الأسس الدستورية لتأسيس الاتحاد الأوروبي، في تعزيز التضامن بين دول الاتحاد الأوروبي في التعامل مع التهديدات الخارجية، وفقا للمادة 42 من معاهدة الاتحاد الأوروبي.

ويعتبر الالتزام ببند الدفاع المشترك ملزم لجميع دول الاتحاد الأوروبي، إلا أنه لا يؤثر على حياد بعض دول التكتل، ويتوافق مع التزامات الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو".