الاتحاد الأوروبي يدين فرض روسيا "حظر دخول" على مسؤوليه

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 06:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

دان الاتحاد الأوروبي فرض روسيا "حظر دخول" على ثمانية من مسؤوليه، معتبراً القرار "غير مقبول وغير مبرر"، مؤكداً احتفاظه بحقّ اتخاذ الإجراءات المناسبة رداً على ما أقدمت عليه موسكو.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، شارل ميشيل، ورئيسة مفوضية الاتحاد، أورسولا فون دير لاين، إضافة إلى رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ماريا ساسولي، أحد المشمولين بالحظر، يوم أمس الجمعة.

وقال البيان "ندين بشدة قرار السلطات الروسية منع دخول ثمانية من مواطني الاتحاد الأوروبي إلى روسيا"، واصفاً القرار بأنه "يفتقر إلى أي أساس قانوني، ولا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال".

وأضاف أن "هذا القرار لا يستهدف الأفراد فحسب، بل الاتحاد الأوروبي بشكل مباشر"، موضحاً أن روسيا "اختارت ممارسة سلوك بعيد عن الدبلوماسية، بدلا من تحسين العلاقات مع بروكسل".

وشدد بيان الاتحاد الأوروبي على أن "هذا القرار هو التأكيد الصارخ الأخير على كيفية اختيار روسيا للمواجهة مع الاتحاد الأوروبي، بدلاً من القبول بتقويم المسار السلبي لعلاقاتنا الثنائية".

وأكّد رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ساسولي، أن "التهديدات لن تسكتنا".

أما المفوضة فيرا جوروفا فأوضحت أن "الجهود الدائمة لروسيا لزرع التضليل والتعرض لحقوق الانسان تستحق رداً شديداً ومستمراً"، مشيرة إلى أنه "إذا كان ذلك هو الثمن لقول الحقيقة فسأدفعه بطيبة خاطر".

وفي برلين، أصدرت وزارة الخارجية الألمانية بياناً نددت فيه بالعقوبات الروسية، التي شملت خصوصاً مدعياً عاماً ألمانياً، معتبرة أنّ الخطوة التي أقدمت عليها موسكو "تُسهم من دون أي داعٍ في زيادة توتر العلاقات مع روسيا".

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن "الحكومة الألمانية ترفض بأوضح العبارات القرارات الصادرة بحقّ ثمانية مسؤولين من الاتحاد الأوروبي ومن دول أعضاء فيه، بمن فيهم المدعي العام في برلين، والتي تمنعهم من دخول روسيا".

وفي وقت سابق أمس الجمعة، أعلنت روسيا، حظر دخول ثمانية مسؤولين أوروبيين، رداً على عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على عدد من مواطنيها.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية، أن العقوبات جاءت رداً على إدراج 6 مواطنين روس في القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي، خلال آذار الماضي، على خلفية مزاعم تورطهم في سجن المعارض أليكسي نافالني.

وشملت العقوبات كلاً من رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي (إيطاليا)، ورئيس النيابة العامة في العاصمة الألمانية برلين يورغ راوباخ، ونائبة رئيس اللجنة الأوروبية لشؤون القيم والشفافية فيرا يوروفا (التشيك).

كما شملت العقوبات عضو الوفد الفرنسي في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، جاك مير، ورئيسة مختبر وكالة أبحاث الدفاع السويدية، أسا سكوت، ونائب المجلس الوطني الخاص بوسائل الإعلام الإلكترونية في لاتفيا، إيفارس أبولينش.

فضلاً عن مدير مركز اللغة الرسمية في لاتفيا، ماري بالتينش، ورئيس إدارة اللغات في إستونيا، إلمار توموسك.

ومطلع آذار الماضي، أعلن الاتحاد الأوروبي قراره بفرض قيود على أربعة مواطنين روس مسؤولين عن انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان، وخصوصاً إجراءات قضائية بحق المعارض الروسي أليكسي نافالني، فضلاً عن قمع واسع ومنهجي لحرية التجمع السلمي في روسيا.

وشملت هذه الاجراءات خصوصاً حظر دخول أراضي الاتحاد الأوروبي، وتجميد أصول هؤلاء المسؤولين، وبينهم رئيس لجنة التحقيق الروسية، ألكسندر باستريخين، والمدعي العام الروسي، إيغور كراسنوف.

وتصاعد التوتر بين روسيا والغرب أخيراً بسبب النزاع في شرق أوكرانيا، واتهام موسكو بإذكاء التوتر ودعم الانفصاليين.