الاتحاد الأوروبي يخصص المزيد من الأموال للاجئين في تركيا

تاريخ النشر: 06.03.2020 | 16:09 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إن حكومات التكتل ستبحث اليوم الجمعة تخصيص المزيد من الأموال للمهاجرين في تركيا لكنها "لن تقبل استخدام اللاجئين كأداة مساومة" على حد تعبيره.

وتابع "تركيا تتحمل عبئا كبيرا... علينا أن نتفهم ذلك. لكن في الوقت نفسه لا يمكننا قبول استخدام اللاجئين كمصدر ضغط" في إشارة لقرار أنقرة فتح حدودها مع اليونان.

وأضاف بوريل أن الاتحاد سيستضيف مؤتمرا للمانحين حول سوريا في بروكسل يومي 29 و30 من حزيران المقبل، وسيوجه الدعوة لحكومات الدول المشاركة في "الصراع " في إشارة إلى تركيا وروسيا. موضحا أن المؤتمر سيكون المنتدى السنوي الرابع للمانحين الذي يعقده الاتحاد وشركاؤه.

في السياق لفت مصدر في الرئاسة التركية أمس الخميس، أن اتفاق أنقرة وموسكو حول إدلب لا يستدعي تراجع تركيا عن التغييرات التي أجرتها في سياسة اللجوء مؤخرا. 

اقرأ أيضاً: اللاجئون يخلون المعبر البري مع اليونان ويتوجهون إلى نهر "مريج"

وأضاف المصدر أن اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب "لا يغير حقيقة عدم إيفاء الاتحاد الأوروبي بوعوده" في إطار الاتفاقية المبرمة عام 2016 حول اللاجئين.

وانتقدت الأمم المتحدة موقف اليونان من ملف اللاجئين، معتبرة أن تعليق الحكومة اليونانية قبول طلبات اللجوء ليس له أي أساس قانوني بموجب القانون الدولي.

واستخدم حرس الحدود اليوناني الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، لمواجهة تدفق اللاجئين من تركيا عبر حدوده البرية والبحرية، وأدى ذلك إلى مقتل لاجئ سوري على الحدود التركية - اليونانية.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا