الاتحاد الأوروبي "غاضب" من فتح الحدود ويبحث ضخ أموال لتركيا

تاريخ النشر: 04.03.2020 | 15:27 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قالت مصادر دبلوماسية لوكالة رويترز إن سفراء الاتحاد الأوروبي أبدوا غضبهم في اجتماع عقدوه هذا الأسبوع من فتح تركيا للحدود أمام اللاجئين والمهاجرين.

ونقلت الوكالة الأربعاء عن مصادر لم تسمها أن بعض المبعوثين أقروا بأن الاتحاد الأوروبي في موقف صعب ومن أجل تجنب تكرار أزمة الهجرة في عامي 2015 و2016 يعتقدون أنه ربما يضطر (الاتحاد) إلى ضخ مزيد من المال لتركيا كي تواصل منع دخول اللاجئين إلى أوروبا.

وقال دبلوماسي في الاجتماع المغلق الذي انعقد في بروكسل يوم الإثنين وحصلت رويترز على تفاصيله من عدة مصادر دبلوماسية "الاتحاد الأوروبي هدف لعملية ابتزاز" بحسب تعبيره.

وقال أحد السفراء في الاجتماع "تنام مع الشيطان وتصحو في الجحيم.. هذا هو حالنا الآن" بحسب الوكالة.

وقال دبلوماسي بارز بالاتحاد الأوروبي إن الاتحاد أهدر الوقت منذ اتفاق 2016 بتجاهل المشكلة ودفع المال لبقاء المهاجرين واللاجئين في تركيا.

وكان ممثلون من هولندا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا من بين من اقترحوا ضخ مزيد من المال لدعم اللاجئين في تركيا على أمل استرضاء أردوغان.

من ناحية أخرى قال دبلوماسي وفقا للمصادر "بقدر ما هو منطقي بالنسبة للاتحاد الأوروبي أن يستمر في دعم اللاجئين السوريين في تركيا، من المهم ألا نعطي انطباعاً بأننا نذعن للابتزاز".

وقالت المفوضية الأوروبية أمس الثلاثاء إنه تم بالفعل صرف مبلغ 2.2 مليار يورو من إجمالي الستة مليارات التي وعدت بها وإن المبلغ المتبقي مخصص لمشروعات بعينها وسيصل للجهات المعنية قريبا.

ولم يبحث الاتحاد الأوروبي بعد ضخ أموال إضافية وقال دبلوماسيون إن أي قرار بزيادة التمويل ربما يحال لزعماء الاتحاد المقرر أن يجتمعوا في بروكسل يومي 26 و27 آذار.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا