"الائتلاف الوطني" يرحب بعودة العلاقات الخليجية

تاريخ النشر: 05.01.2021 | 12:58 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعرب "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، عن ترحيبه بالخطوات الإيجابية التي تم إحرازها نحو عودة العلاقات بين دول الخليج العربي إلى سابق عهدها.

وقال الائتلاف في بيان له أمس، "باسم الشعب السوري، يعرب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عن ترحيبه بالخطوات الإيجابية التي تم إحرازها نحو عودة العلاقات الأخوية بين دول الخليج العربي إلى سابق عهدها".

واعتبر البيان أن "التحديات التي تواجهنا في عالم اليوم تتطلب إنشاء تكتلات تتعاون فيما بينها وتستفيد من إمكاناتها وتسخر كل ذلك لخدمة شعوبها"، مضيفاً أنه "في هذه المرحلة المفصلية والهامة، وفي مواجهة الكثير من التحديات والاستحقاقات الإقليمية والدولية، يمثل التعاون الخليجي والعربي والإقليمي ضرورة لا بديل عنها، ومدخلاً لمرحلة جديدة تفتح الباب أمام شعوب المنطقة وضمان استقرار وازدهار مجتمعاتها".

وأشار إلى أن "الشعب السوري يتطلع إلى تفعيل الموقف العربي تجاه القضية السورية ودعم حقوق السوريين وفرض الضغوط اللازمة لدفع مسار الحل السياسي في سوريا".

وأشاد بيان الائتلاف بـ "الجهود الهامة التي قدمتها القيادة الحكيمة لدولة الكويت، ودورها المحوري في الوصول إلى هذا النجاح الذي تطلعت إليه شعوب الخليج وجميع الشعوب العربية".

 

 

وكانت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أفادت أن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، توجّه إلى المملكة العربية السعودية، صباح اليوم الثلاثاء، لترأس وفد بلاده في اجتماع الدورة الـ 41 لقمةِ مجلس التعاون الخليجي، التي ستعقد في محافظة العلا السعودية في وقت لاحق اليوم.

يشار إلى أن التلفزيون السعودية أعلن موافقة المملكة على فتح الأجواء والحدود مع قطر، فيما قالت وسائل إعلام قطرية إن أول طائرة للدوحة دخلت الأجواء السعودية الليلة بعد الإعلان الكويتي، وذلك منذ حزيران 2017، حين أعلنت السعودية والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر، قطع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر.

ويأتي ذلك عقب إعلان وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر محمد الصباح، أمس الإثنين، التوصّل إلى اتفاق يقضي بفتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين المملكة العربية السعودية وقطر، اعتباراً مِن مساء أمس.

وتنطلق اليوم الثلاثاء في مدينة العلا شمال غربي السعودية، أعمال القمة الخليجية الـ41، وسط تعزز الآمال بالتوصل لتسوية الأزمة الناتجة عن قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرض حصار بري وجوي وبحري على قطر، قبل 3 سنوات.

 

 

اقرأ أيضاً.. الخارجية الكويتية: انتهاء الأزمة بين قطر والسعودية وبقية الدول

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021