الائتلاف الوطني.. بشار الأسد سبب الكارثة في سوريا

تاريخ النشر: 27.08.2020 | 18:16 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال "الائتلاف الوطني السوري"، إن رأس النظام، بشار الأسد، هو سبب الكارثة في سوريا، بالإضافة إلى أجهزته الأمنية، وليس "الحكومة الشكلية"، وذلك تعليقاً على تكليف الأسد لوزير الموارد المائية حسين عرنوس بتشكيل الحكومة الجديدة.

وأضاف الائتلاف، في بيان أصدره اليوم، إن "مشكلة السوريين لم تكن يوماً مع حكومة شكلية، أو مجلس شعب معين، بل كانت دوماً مع رأس النظام وأجهزته الأمنية والعسكرية ومافيات الفساد المرتبطة به".

وأوضح "هؤلاء هم الذين ثار ضدهم الشعب السوري، وهؤلاء هم العقبة الوحيدة أمام سوريا الجديدة".

 

 

وشدد بيان الائتلاف على أنه "لا يمكن مواجهة الأزمات المتفاقمة في سوريا، إلا من خلال تغيير جذري يتعلق برأس النظام وبنيته الأمنية والمخابراتية، وهي العناصر التي لم يطرأ عليها أي تغير فعلي".

ورأى الائتلاف أن رسالة النظام في تغيير الحكومة، بالتزامن مع انعقاد اللجنة الدستورية السورية بجنيف، "تفيد بعدم جديته تجاه الحل السياسي وتهربه من الاستحقاقات والقرارات الدولية".

وأشار إلى أن "تفكيك البنية المخابراتية للنظام وضمان الانتقال إلى نظام سياسي مدني يحترم حقوق وحريات السوريين ويلبي تطلعاتهم، مرهون بتطبيق القرارات الدولية، وعلى رأسها القرار 2254، وتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات".

وكان رأس النظام، قد أصدر قبل يومين مرسوماً تشريعياً أقال من خلاله الحكومة السابقة، وكلّف حسين عرنوس بتشكيل حكومة جديدة.