الائتلاف الوطني: التعامل مع الأسد وقوفٌ مع المجرم ضد الضحايا

تاريخ النشر: 28.03.2020 | 20:07 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

اعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية أن التعامل مع رأس النظام ومؤسسات الإجرام التي يديرها، ليس وقوفاً إلى جانب السوريين، بل وقوف مع المجرم الذي يقتل السوريين، وذلك بعد الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ورأس النظام بشار الأسد.

وأكد الائتلاف في بيان له اليوم السبت، أن هذا السلوك سيسجله التاريخ، ولن تتسامح معه الشعوب العربية التي وقفت إلى جانب الشعب السوري ضد الطغيان.

وذكر البيان شعوب العالم وحكوماتها الصديقة منها والشقيقة بالأحداث الرهيبة التي مرت بها سوريا خلال العقد الأخير، ورسم الصورة التي يحاول البعض تناسيها عن نظام القتل والتشريد والأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة وعن الجرائم المستمرة بحق الشعب السوري.

وشدد البيان على أن النظام يقف وراء مقتل قرابة مليون مواطن سوري، وهو المسؤول المباشر عن تهجير وتشريد أكثر من 12 مليوناً منهم من ديارهم، وتسوية مدنهم وقراهم بالأرض، ولا يزال يعتقل أكثر من 250 ألفاً منهم في سجون ومعتقلات رهيبة تشهد عليها صور قيصر كنماذج، بالإضافة إلى مئات التقارير وآلاف الوثائق والشهادات.

وأشار إلى أن النظام لا يكترث لمصير السوريين، بل إن أي أزمة مثل أزمة فيروس كورونا، التي تصنف ككارثة حقيقة عالمية بكل المقاييس، إنما يعتبرها النظام فرصة للتغطية على الجريمة، ومتابعة القتل والتنكيل في حين العالم منشغل بمواجهة الكارثة وإيجاد الحلول لها.

واعتبر أن نظام الأسد لطالما كان بوابة العبور للتدخل الإيراني في العالم العربي، ومد يد العون نحوه سيصب في مصلحة تثبيت تلك التدخلات.

وأوضح البيان أن كل الأسباب التي دعت الجامعة العربية ودولها إلى قطع علاقاتها مع النظام وطرده من الجامعة ما زالت قائمة؛ بل تفاقمت بشكل خطير، ما يجعل أي محاولة لمد اليد إلى هذا النظام المجرم مخالفة للإجماع العربي، وتشجيع للنظام في رفضه للحل السياسي العادل، وفعلًا معادياً ضد الشعب السوري، كما أنها تضع أصحابها في مواجهة الشرعية الدولية والقانون الدولي وكل القوانين والعقوبات التي تتوعد بمحاسبة المجرمين ومن يدعمهم؛ بما في ذلك قانون قيصر، الذي سيطال كل جهة تحاول أن تلتف أو تخترق هذه العقوبات.

أقرأ أيضاً.. بذريعة كورونا.. بن زايد يواصل دعمه للنظام ويجري اتصالاً مع الأسد

ومساء أمس قال بن زايد إنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع رأس النظام، بحث فيه تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكد له دعم الإمارات ومساعدتها للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية على حد قوله.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا