icon
التغطية الحية

الإليزيه: بايدن وبوتين قبلا عقد قمة بشأن أوكرانيا مبدئياً

2022.02.21 | 06:30 دمشق

57926935_403.jpeg
الرئيس الاميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين - (ِِAP)
إسطنبول - وكالات
+A
حجم الخط
-A

أعلن مكتب الرئاسة الفرنسية (الإليزيه)، اليوم الإثنين، عن اتفاق الرئيسين، الأميركي جو بايدن، والروسي فلاديمير بوتين، من حيث المبدأ على عقد قمة بشأن الأزمة الأوكرانية".

وقال قصر الإليزيه، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز"، إنه "سيتعين إعداد ما ستناقشه القمة من قبل وزير الخارجية (الأميركي) بلينكن ووزير الخارجية (الروسي) لافروف خلال اجتماعهما يوم الخميس 24 فبراير (شباط)".

وأضاف "لا يمكن عقدها إلا بشرط ألا تغزو روسيا أوكرانيا"، مبيناً أن ماكرون "سيساعد في إعداد ما ستتناوله المحادثات".

ويأتي هذا الإعلان بعد سلسلة من الاتصالات الهاتفية بين ماكرون ونظيريه، الأميركي والروسي، وبعد أسبوع من التوترات المتصاعدة التي أثارها الحشد العسكري الروسي على الحدود الأوكرانية.

وكانت الرئاسة الفرنسية قد نشرت في وقت سابق بياناً أعلنت خلاله اتفاق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، على عقد محادثات تضم مجموعة الاتصال الثلاثية بهدف وقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا.

وبحسب البيان فإن "الهدف من الاجتماع المرتقب سيكون الحصول على التزام من جميع الأطراف بوقف إطلاق النار على خط التماس".

وأعلن انفصاليو دونيتسك ولوغانسك الموالون لروسيا، السبت الماضي، التعبئة العامة على خلفية التوتر العسكري في منطقة دونباس.

وجاءت التعبئة العامة وسط عملية إجلاء جماعي للنساء والأطفال وكبار السن من الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون في منطقتي دونيتسك ولوغانسك إلى روسيا المجاورة.

والثلاثاء، أعلنت روسيا إنهاء المناورات العسكرية في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها إلى أراضيها عام 2014، وقالت إنها بدأت سحب جنودها، كما نشرت وزارة الدفاع الروسية لقطات مصورة، تظهر ما سمته مغادرة دبابات ومركبات عسكرية تابعة لها، لشبه جزيرة القرم، إلّا أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) نفى أن تكون روسيا قد سحبت جنودها، مؤكداً أن الروس لا يزالون يحشدون قرب الحدود الأوكرانية.