"الإسلامي السوري" يعلق على أحداث السويداء ودرعا الأخيرة

تاريخ النشر: 04.04.2020 | 11:30 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

دعا المجلس الإسلامي السوري أمس الجمعة "جميع الشّرفاء" مِن أبناء السويداء ودرعا للعمل على تطويق تداعيات الأحداث الأخيرة مِن خلال لجان "الحلّ والإصلاح المشتركة".

يأتي ذلك عقب مقتل عدد من العناصر التابعة لفصائل محلية في محافظة السويداء بعضها موالٍ للنظام، بكمين نصبه عناصر من الفيلق الخامس الموالي لروسيا غربي بلدة القرية يوم الجمعة الماضي.

وأدان المجلس في بيان "عمليّات الخطف الّتي تقوم بها عصابات دخيلة بغيةَ تحصيل المال مستخدمةً في سبيل ذلك الّتعذيب والوسائل غير الأخلاقيّة الّتي يندى لها جبين الإنسانيّة".

ودعا المجلس "أبناء المحافظتين إلى تفويت محاولات الإيقاع والفتنة بين أبناء السهل والجبل"، واتهم النظام وإيران بمحاولة "تصفية حساباته مع المحافظتين مِن خلال إثارة النّعرات".

وأفاد مصدر خاصة لتلفزيون سوريا قبل أسبوع أن تسعة أشخاص قتلوا في كمين بالإضافة لستة أسرى أعدموا لاحقاً على يد قوات "الفيلق الخامس"، وهناك خمسة أشخاص ما يزالون مجهولي المصير.

وأوضح المصدر أن سبب المشكلة شخص يدعى "يحيى النجم" معروفه بارتباطه الأمني وضلوعه في ملفي الخطف والمخدرات، حيث اختطف شخصين من درعا، وعلى إثر الحادثة هاجمت مجموعة مسلحة من بصرى الشام بلدة القرية في محافظة السويداء وقتلت شخصين لا على التعيين.

وتابع المصدر بأنه خلال توجه عناصر محلية من السويداء للتصدي للمجموعة المهاجمة وقعوا في الكمين الذي نصبه عناصر من الفيلق الخامس الذي يقوده أحمد العودة أحد عناصر التسوية في محافظة السويداء.

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا