"الإدارة الذاتية" تنقل مخزون صوامع "العلو" إلى كردستان العراق

تاريخ النشر: 27.03.2021 | 18:54 دمشق

الحسكة - خاص

نقلت "الإدارة الذاتية"، اليوم السبت، كميات كبيرة من مادة القمح من محافظة الحسكة التي تسيطر عليها إلى إقليم كردستان العراق، رغم أزمة الخبز في المحافظة.

وقالت مصادر مطّلعة لـ موقع تلفزيون سوريا إن "الإدارة الذاتية" نقلت مخزون صوامع "العلو" بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا إلى إقليم كردستان العراق، مروراً بمعبر سيمالكا الحدودي.

وأضافت المصادر أن ما يقرب من 40 شاحنة محملة بمادة القمح خرجت من صوامع "العلو" قرب بلدة اليعربية بريف الحسكة، باتجاه معبر سيمالكا الحدودي بحماية عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وأشارت المصادر أن "قسد" أخرجت موظفي الصوامع التابعين للنظام صباح اليوم وبدأت بنقل القمح ذاتياً وتعبئته بشاحنات من دون أي تدخل أو محاولة منعهم من إفراغ مخزون القمح.

وسبق أن قالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إن "قسد" وضعت يدها على مخازن الحبوب والصوامع والمطاحن في مدينة القامشلي ما دفع النظام إلى قطع الدعم عن الأفران ودخول المدينة بأزمة الخبز من جديد.

يشار إلى أن محافظة الحسكة تعتبر المصدر الأساسي للقمح في سوريا، إذ كان يشكّل إنتاجها نحو 60 % من حاجة سوريا للمحصول الاستراتيجي، إلا أن إنتاج المحافظة، التي تسيطر عليها كل من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وقوات النظام تراجع بشكل كبير، فضلاً عن حرائق غير مسبوقة تشهدها حقول القمح تسببت في إتلاف مئات الدونمات المزروعة.

 

 

وتشهد مناطق سيطرة النظام و"قسد" منذ أشهر، أزمة خانقة بسبب نقص مادة الخبز، حيث فشلت حكومة النظام و"الإدارة الذاتية" في إيجاد حل حقيقي لعلاج أزمة الخبز المتفاقمة، وسط تخبّطٍ في التصريحات الرسمية أمام مشهد الازدحام والطوابير وإغلاق أفران عديدة بسبب عدم توافر الطحين.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا