"الإدارة الذاتية" تشكل لجنة لتوزيع المحروقات بعد اتهامات بالفساد

تاريخ النشر: 13.12.2020 | 08:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

قررت "الإدارة الذاتية" لشمال شرقي سوريا تشكيل لجنة مستقلة لتوزيع المحروقات، يأتي ذلك نتيجة للفساد الإداري الذي ظهر وبشكل جلي داخل مؤسساتها، وفق ما طالب به مدنيون في دير الزور والرقة.

كما قررت "الإدارة العامة للمحروقات" في "الإدارة الذاتية" زيادة كمية مادة المازوت المخصصة لكل من الرقة ودير الزور.

وتقرر زيادة تصل في الرقة إلى 34 صهريجاً من المحروقات كل يومين بدلاً من 24 صهريجاً وفي دير الزور إلى 44 صهريجاً بدلاً من 30 صهريجاً.

اقرأ أيضاً: أهالي دير الزور يحتجون على "فساد" مؤسسات "الإدارة الذاتية" (صور)

وكانت عشرات القرى والبلدات في الرقة ودير الزور خرجت في تظاهرات منددة بسياسة "الإدارة الذاتية" التي تهمش المكون العربي، وفق مطالباتهم.

ويقول المحتجون إن مناطق القامشلي والمالكية عين العرب وغيرها من المناطق ذات الغالبية الكردية، تشهد وفرة في المحروقات والخدامات على عكس الرقة ودير الزور.

ويؤكدون أن هذه المناطق يباع فيها المازوت و الكاز بسعر 125 إلى 150 ليرة سورية، للتر الواحد، والبنزين بـ 150، ضمن محطات رئيسية مدعومة دون أن تشهد أي ازدحام، خلافاً لمناطق ديرالزور والرقة.

اقرأ أيضاً: هل التفت التحالف الدولي أخيراً إلى معاناة العرب شمال شرقي سوريا؟

ويشير الأهالي إلى تأخر توزيع مخصصات التدفئة مع دخول فصل الشتاء، ما يجبرهم على شراء المحروقات بأسعار مرتفعة من السوق السوداء، وصلت إلى 500 ليرة سورية للتر المازوت و500 للتر الكاز و650 للتر البنزين.

وكانت التظاهرات طالبت أيضاً بإقالة مسؤولي المجالس المدنية في الرقة ودير الزور بعد اتهامهم بالفساد والتقصير.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا