icon
التغطية الحية

الإدارة الأميركية تستعد لبيع معدات مقاتلات "إف-16" لتركيا

2023.04.18 | 06:34 دمشق

طائرة (إف-16) الأميركية (رويترز)
طائرة (إف-16) الأميركية (رويترز)
إسطنبول - وكالات
+A
حجم الخط
-A

قالت وكالة رويترز إن مصادر مطلعة أكدت استعداد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بيع تركيا حزمة تحديثات لمقاتلات (إف-16).

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة قوله إن رؤساء لجان بالكونغرس الأميركي أعطوا موافقة غير رسمية على البيع.

وأضافت المصادر أن وزارة الخارجية الأميركية قد ترسل الإخطار ببيع الحزمة لتركيا رسميا اليوم الإثنين، والتي تشمل رادارات وإلكترونيات طائرات.

شروط أميركية لبيع مقاتلات (إف-16) لتركيا

في شباط الماضي اشترط أعضاء في الكونغرس الأميركي موافقتهم على بيع مقاتلات (إف-16) لتركيا، مقابل قبول الأخيرة انضمام كل من السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأفادت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي (من الحزبين الجمهوري والديمقراطي) بأن الكونغرس لا يمكنه تأييد بيع طائرات مقاتلة من طراز إف-16 لتركيا بقيمة 20 مليار دولار حتى توافق أنقرة على انضمام السويد وفنلندا لـ الناتو، وفق وكالة رويترز.

ووجّه 29 عضواً من الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ، حينذاك، رسالة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، قالوا فيها إن السويد وفنلندا تبذلان "جهوداً كاملة وبنية حسنة" للوفاء بشروط عضوية حلف شمال الأطلسي التي طلبتها تركيا، على الرغم من أن الأخيرة تقول إن السويد بحاجة إلى بذل مزيد من الجهد.

انضمام فنلندا إلى الناتو

يوم الرابع من الشهر الجاري، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، فنلندا دولة كاملة العضوية في الحلف العسكري، وذلك بعد موافقة تركيا على هذه الخطوة التي طالما وقفت بوجهها.

بعد الإعلان أصبحت فنلندا الدولة رقم 31 في الناتو، وهي تشترك مع روسيا بحدود يصل طولها إلى 1340 كيلومترا.

يعد انضمام هلسنكي إلى الناتو ضربة سياسية واستراتيجية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي بدأ غزو جارته أوكرانيا قبل أكثر من عام بذريعة تمدد الناتو إلى حدود بلاده.