الإخوان المسلمون في سوريا ينسحبون من "اللجنة الدستورية"

تاريخ النشر: 28.07.2018 | 18:07 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أعلنت جماعة "الإخوان المسلمين" في سوريا انسحابها من "اللجنة الدستورية" التي يعمل المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا على تشكيلها، وذلك بعد أيام من رفض شخصيات معارضة للجنة.

وقالت الجماعة في بيان صدر اليوم السبت، إنها ستنسحب من اللجنة الدستورية ولن تشارك فيها، وستسحب ممثليها، "لأن (اللجنة) لم تقم على أسس سياسية سليمة، وهي وليدة انحراف سياسي في القرارات الأممية".

وأضاف البيان أن فرض "اللجنة" مع إهمال الملفات العملية السياسية التي نص عليها القرار ٢٢٥٤، أدى لاختزال العملية السياسية إلى تعديلات دستورية وانتخابات، مع تجاهل تام لنقطة البدء الأساسية وهي مرحلة انتقالية بدون الأسد.

ويأتي انسحاب الجماعة بعد ثلاثة أيام من توقيع نحو 80 شخصية سورية معارضة بياناً يرفض الاعتراف بشرعية اللجنة الدستورية، "لافتقادها للإطار المرجعي الحاكم لها، وللآليات الديمقراطية الصحيحة."

ووصف البيان الذي وجه إلى الرأي العام السوري، "اللجنة" بالخروج على جميع التقاليد والسوابق الدولية في صياغة الدساتير المنسجمة مع معايير العصر ومتطلبات احترام الحريات وحقوق الإنسان والأسس الديمقراطية.

وأصدرت هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية الثلاثاء الماضي، قائمة تضم 50 اسماً بينهم أعضاء مِن الائتلاف ومستقلين وعسكريين، وآخرين مِن منصتي "موسكو، والقاهرة"، كمرشحين لـ"اللجنة الدستورية"، والتي تسعى لصياغة تعديلات دستورية، برعاية روسيا وبغطاء أممي يمثّله مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميتستورا.

وقال رئيس مجلس الأمن الدولي، أولوف سكوغ، إنَّ ستيفان دي ميستورا سيعمل على تشكيل "اللجنة الدستورية" قبل نهاية أيلول القادم، وذلك بعد حضوره المشاورات التي ستجري بين تركيا وروسيا وإيران في مدينة "سوتشي" الروسية.

وكان دي مستورا قد أكد في وقت سابق استلامه قائمة أسماء المرشحين لعضوية اللجنة الدستورية من قبل النظام، معتبراً هذه القائمة هي ذاتها قائمة روسيا وإيران.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا