الأولى منذ سنوات.. رئيس حكومة نظام الأسد ووزراؤه في السويداء للتسويق للانتخابات

تاريخ النشر: 23.05.2021 | 15:52 دمشق

إسطنبول - متابعات

وصل رئيس حكومة نظام الأسد وعدد من الوزراء في حكومته إلى محافظة السويداء، اليوم الأحد، يأتي ذلك قبل أيام من بدء "الانتخابات الرئاسية"، حيث شهدت السويداء خلال السنوات الأخيرة عدة مظاهرات ووقفات احتجاجية ضد النظام.

ويضم وفد عرنوس وزراء "الإدارة المحلية والبيئة" و"الأشغال العامة" و"الإسكان" و"الداخلية" و"الصحة" و"التعليم العالي" و"البحث العلمي" و"السياحة" و"الاتصالات" و"التقانة" و"الاقتصاد" و"المالية" و"الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء."

وتعد هذه الزيارة الأولى لرئيس حكومة النظام ووفد كبير من الوزراء إلى محافظة السويداء منذ سنوات طويلة.

وفور وصوله قال عرنوس إنه تمت إضافة خمسة مليارات ليرة لاعتمادات محافظة السويداء لدعم مشروعات مياه الشرب والموارد المائية والصحة والوحدات الإدارية والطرق والمدارس والصرف الصحي.

ووفق مراقبين فإن نظام الأسد يولي أهمية كبيرة لمحافظة السويداء حيث يعتقد عزوف واسع من سكانها عن "الانتخابات الرئاسية"، وهو ما يفسر وفد عرنوس الكبير إلى المحافظة.

وأمس السبت، قالت شبكات إخبارية محلية في السويداء، إن "رؤساء المراكز الانتخابية" في السويداء بدؤوا بجمع البطاقات الشخصية للمواطنين لأجل الإدلاء بأصواتهم وجمع أكبر عدد من الأصوات لصالح بشار الأسد.

 وأشارت إلى أن عملية الجمع تتم تحت التهديد، حيث نقلت عن أحد الموظفين المهددين من قبل "رؤساء المراكز" قوله إن "رئيس المركز الانتخابي في قريتنا بريف السويداء، قام بزيارتي إلى منزلي وطلب مني هويتي لأجل المشاركة في الانتخابات لصالح المرشح بشار الأسد، وقام بالأمر ذاته مع جميع منازل القرية لأجل جمع أكبر عدد من الأصوات، والذي يرفض يتم تهديده إما بفصله من وظيفته إن كان موظفا أو برفع تقرير فيه للجهات الأمنية ليصبح مطلوبا لها بتهمة الإساءة لهيبة الدولة".