الأمن القومي التركي: الهجمات على إدلب تقوض روح اتفاق أستانا

تاريخ النشر: 30.05.2019 | 22:05 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

اعتبر مجلس الأمن القومي التركي، هجمات نظام الأسد على المدنيين في منطقة خفض التصعيد تقويضاً لروح اتفاق أستانا.

جاء ذلك في بيان المجلس الذي انعقد اليوم الخميس، برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة.

وأكد بيان المجلس على مواصلة تركيا اتصالاتها مع الدول المعنية للحيلولة دون حدوث أزمة إنسانية جديدة، وهجرة جماعية من منطقة خفض التصعيد والتي تتعرض لهجمات نظام بشار الأسد.

وتتعرض منطقة خفض التصعيد التي أعلنت عنها تركيا وروسيا وإيران خلال اجتماع أستانا بين 4- 5 من أيار 2017، لتصعيد عسكري كبير من قبل نظام الأسد وحليفه الروسي، مما خلف عشرات الضحايا في صفوف المدنيين ونزوح عشرات آلاف المدنيين، ناسفاً بذلك كل ما تم الاتفاق عليه بما فيها اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا والذي نص على تثبيت وقف إطلاق النار، وتشكيل منطقة منزوعة السلاح.

من جهة أخرى أشار البيان إلى أن المجلس تناول خلال اجتماعه، عملية "المخلب" المستمرة شمالي العراق، مشددا على أن تركيا ستواصل كفاحها بنفس العزم والإصرار ضد جميع المنظمات الإرهابية على حد وصف البيان.

كما أوضح المجلس أن تركيا ستواصل أنشطتها في شرق المتوسط، وفقاً للقانون الدولي، ولن تسمح بفرض الأمر الواقع في المنطقة.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية