الأمن العراقي يعلن اعتقال ثلاثة أشخاص تسللوا عبر الحدود السورية

تاريخ النشر: 22.09.2020 | 06:32 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت السلطات الأمنية العراقية عن اعتقال ثلاثة أشخاص تسللوا إلى العراق عبر الحدود مع سوريا، واتهمتهم بأنهم ينتمون لـ "تنظيم الدولة".

وقالت "خلية الإعلام الأمنية"، التابعة لوزارة الدفاع العراقية: إن "فريقاً استخبارياً ميدانياً من جهاز الأمن الوطني، شرع بالتقرب من الشريط الحدودي مع سوريا، وتم نصب كمائن خاصة في الاتجاهات المرجح أن يتم اختراق الحدود منها باتجاه العمق العراقي".

وأوضحت أن الفريق "تمكن من إلقاء القبض على ثلاثة إرهابيين، أحدهم سوري الجنسية، يعمل فيما يسمى (مسؤول كفالات عناصر داعش)"، مشيراً إلى أن جميع الموقوفين ينتمون إلى "ديوان الجند" في التنظيم، وفق ما نقلت وسائل إعلام عراقية.

وأشار إلى أن المعتقلين اعترفوا خلال التحقيق معهم أنهم شاركوا في أغلب معارك التنظيم ضد القوات العراقية، كما اعترفوا بدخولهم إلى العراق بمهمة "تشكيل مجموعات عسكرية جديدة لتنفيذ عمليات إرهابية".

وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، وجّه القوات المسلحة العراقية للتركيز على "حماية الحدود مع سوريا وتحكيمها وتحصينها بشكل كبير".

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول: إن "الحدود المشتركة مع سوريا بمسافة 605 كم ممسوكة بقطعات مشتركة من الجيش والحشد الشعبي وقوات الحدود العراقية".

وسبق أن أعلنت السلطات العراقية، في 25 و15 آب الماضي، أنها اعتقلت سوريين وبحوزتهم متفجرات، حاولوا التسلل إلى العراق عبر الشريط الحدودي.

وشككت مصادر محلية سورية برواية وزارة الدفاع العراقية، وقالت إن السوريين المعتقلين هم عمال من مدينة الرقة حاولوا الدخول إلى العراق عبر طرق التهريب للبحث عن فرص عمل، بعد أن ضاقت بهم الحال في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية".

وعادة ما تنشر وزارة الدفاع العراقية و"مديرية الإعلام" التابعة لـ "الحشد الشعبي"، عبر معرفاتها الرسمية، عن إحباط محاولات كثيرة لدخول عناصر، تقول إنهم من "تنظيم الدولة" إلى العراق، وعززت السلطات العراقية، خلال الأشهر الماضية، قواتها على امتداد الشريط الحدودي مع سوريا لمنع تسلل عناصر تنظيم "داعش".

وأواخر الشهر الماضي، أرسل الجيش العراقي تعزيزات عسكرية لتأمين الشريط الحدودي مع سوريا، تزامناً مع بدء عملية عسكرية أطلقتها القوات العراقية لـ"ملاحقة العناصر الإرهابية ومنع تسلل الإرهابيين إلى داخل البلاد"

كما نشر موقع "المونيتور" تقريراً قال فيه إنَّ التحالف الدولي" سلّم السلطات العراقية أبراج حراسة حدودية مجهزة بمعدات تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، لتثبيتها في مناطق تكثر فيها مسالك التهريب.

كما ذكر التقرير أن التحالف زوَّدَ قوات الأمن العراقية بمعدات وأجهزة تعزز قدراتها على تحديد ومراقبة واستكشاف أي عمليات عبور غير شرعية للحدود العراقية.

 

اقرأ أيضاً: القوات العراقية تعتقل عمالاً سوريين بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة