الأمم المتحدة: 300 ألف مدني فرّوا من إدلب إلى مناطق حدودية

تاريخ النشر: 14.06.2019 | 10:06 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت الأمم المتحدة إن أكثر من 300 ألف مدني فروا من ريفي إدلب وحماة باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا، عقب حملة القصف التي يشنها النظام بدعم روسي. 

وكشف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان أمس الخميس، أنه تم توثيق مقتل ما لا يقل عن 231 مدنياً، بينهم 69 امرأة و81 طفلا، منذ التصعيد العسكري للنظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد شمالي غربي سوريا، منذ نيسان الماضي.

وأضاف دوغريك "ما زلنا نشعر بالقلق من التأثير الإنساني الواسع للأعمال العدائية التي تتكشف حاليًا في منطقة التصعيد في شمال غرب سوريا، وخاصة في شمال حماة وجنوب إدلب".

وتابع"فرّ أكثر من 300 ألف شخص نحو الحدود مع تركيا، وأصبحت مخيمات النازحين مكتظة، حيث أجبر الكثير على البقاء في الحقول المفتوحة أو تحت الأشجار".

ودعا دوغريك "جميع أطراف القتال" للالتزام التام بترتيبات وقف إطلاق النار المتفق عليها بين روسيا وتركيا في أيلول الماضي.

ووثّقت الأمم المتحدة والشبكة السورية لـ حقوق الإنسان، وقوع مئات الضحايا (جلّهم أطفال ونساء)، ونزوح آلاف المدنيين، إضافة لـ توقّف عشرات المنشأة الطبية عن العمل، نتيجة القصف المستمر لـ روسيا و"نظام الأسد" على محافظة إدلب.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية