الأمم المتحدة.. 12 ألف لاجئ في جزيرة ليسبوس مشردون

تاريخ النشر: 10.09.2020 | 00:54 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أعربت الأمم المتحدة في بيان، الأربعاء، عن "أسفها لتشريد أكثر من 21 ألف لاجئ في جزيرة "ليسبوس" اليونانية، بعد حريق دمر مخيم "موريا".

وقال البيان، إن "الحريق دمر مركز موريا للاستقبال، وتحديد الهوية RIC، في جزيرة ليسبوس اليونانية، ما أسفر عن تشريد 12 ألفا و600 من اللاجئين".

ونقل عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قولها إن الحرائق "لم تسفر عن وقوع وفيات، إلا أن أكثر من 12 ألفا و600 مهاجر ولاجئ نزحوا بسببها".

وأضاف أن "من بين النازحين أكثر من 4 آلاف طفل، إضافة إلى الفئات الضعيفة الأخرى، بما في ذلك 407 من الأطفال غير المصحوبين بذويهم، والنساء الحوامل، وكبار السن".

وذكر البيان، أن "المفوضية علمت بوجود توترات بين السكان في القرى المجاورة، وطالبي اللجوء الذين كانوا يحاولون الوصول إلى مدينة ميتيليني (اليونانية)"، مطالبة الجميع بـ "ضبط النفس".

ودعا "كافة الذين كانوا يقيمون سابقا في "موريا"، ومن كان يخضع منهم لحجر صحي بعد ثبوت إصابة 35 شخصا بفيروس كورونا، إلى تقييد تحركاتهم والبقاء قرب المركز، حيث يتم حاليا إيجاد حل مؤقت من أجل إيوائهم".

وحث البيان المنظمة الدولية للهجرة، على "تقديم الدعم الفوري للسلطات، والأشخاص المتضررين، لا سيما الأطفال غير المصحوبين بذويهم".

 

مخيم موريا.. أزمة إنسانية غير مسبوقة

نائب وزير الهجرة اليوناني، جورج كوموتساكوس، قال إن آلاف طالبي اللجوء باتوا بلا مأوى بعد الحريق الذي اندلع في مخيم "موريا" المكتظ بجزيرة ميديللي "ليسبوس".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده كوموتساكوس، الأربعاء، في العاصمة أثينا، حول مستجدات الوضع في المخيم.

وأفاد نائب الوزير أن حوالي 3500 طالب لجوء، من بين 12 ألف و500 يعيشون في المخيم، سيتم إيوائهم في خيام قرب المخيم، فيما سيواصل البقية العيش في المكان نفسه.

وأضاف كوموتساكوس أن الآلاف من طالبي اللجوء الذين فروا من النيران تجمعوا بالقرب من المخيم المدمر، وبات الآلاف منهم بدون مأوى.

وتابع: "نواجه أزمة إنسانية غير مسبوقة، الحريق المأساوي تسبب في دمار كبير بالمخيم وخلق وضعا صعبا للغاية".

وأشار أنه سيتم إعطاء الأولوية لنقل 408 أطفال غير مصحوبين بذويهم إلى وسط البلاد، فيما سيتم إيجاد مكان آمن لجميع الفئات الضعيفة الباقية.

واندلع حريق في مخيم "موريا" المكتظ بطالبي اللجوء بجزيرة ميديللي (ليسبوس) اليونانية، بعد منتصف ليلة الثلاثاء.

 وأعلن متحدث الحكومة اليونانية ستيليو بيتساس، في كلمة عقب اجتماع وزاري طارئ، حالة الطوارئ لمدة 4 أشهر في الجزيرة، بسبب الحريق.

وأعلنت فرق الإطفاء في جزيرة "ليسبوس"، أنها أخلت الأربعاء مخيم "موريا" للاجئين، إثر اندلاع حرائق متفرقة امتدت نيرانها إلى داخله.

ويعد مخيم "موريا" الأكبر في اليونان وأوروبا، ويؤوي قرابة 12 ألفا و600 طالب لجوء.

 

اقرأ أيضا: بعد حريق مخيم للاجئين.. اليونان تعلن "الطوارئ" في جزيرة "ليسبوس"