icon
التغطية الحية

الأمم المتحدة: مليون شخص في شمال شرقي سوريا تأثروا من توقف محطة مياه علوك

2021.07.02 | 09:34 دمشق

mhtt-lwk.jpg
محطة مياه علوك بريف الحسكة كانت تعمل بقدرة محدودة منذ أيار الماضي - الإنترنت
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "الأوتشا"، إن نحو مليون شخص في شمال شرقي سوريا، بما فيهم قاطنو المخيمات في المنطقة، تأثروا من جراء توقف محطة مياه علوك شمالي الحسكة عن العمل مؤخراً.

وأكد المكتب، في بيان له أمس الخميس، أن محطة مياه علوك بريف الحسكة كانت تعمل بقدرة محدودة منذ أيار الماضي، وذلك قبل الانقطاع الكامل للكهرباء عن المحطة في 26 من حزيران الماضي.

وأشار البيان إلى أن المنظمات العاملة في المنطقة عملت على تأمين توصيل ما يقرب من 3380 مترا مكعبا في اليوم، إلى ما يقدر بنحو 169 ألف شخص في جميع أنحاء مدينة الحسكة، موضحاً أن الكميات لا تكفي لتغطية 20 % فقط من الاحتياجات المائية اليومية.

وشدد على ضرورة وجود موارد إضافية بقيمة 2.5 مليون دولار أميركي لتمكين المنظمات من زيادة نقل المياه بالشاحنات لتغطية احتياجات جميع الأشخاص البالغ عددهم 460 ألف شخص، وتركيب وحدات التناضح العكسي في جميع أنحاء محافظة الحسكة.

ودعا البيان إلى السماح باستئناف عمليات الصيانة في محطة مياه علوك، وضمان الوصول المنتظم والآمن دون عوائق للفرق الفنية إلى المحطة، والبنية التحتية الكهربائية وخطوط الأنابيب ذات الصلة.

وكانت محطة مياه علوك توقفت عن العمل منذ 12 من نيسان الماضي، عقب حريق نشب في محطة الدرباسية للكهرباء، ليتم إصلاحها في 24 من الشهر نفسه، لكنها واجهت أعطالاً متكررة ما جعلها تتوقف عن العمل مرة أخرى.

وتقع محطة علوك تحت سيطرة "الجيش الوطني" في منطقة عملية "نبع السلام"، وتقع محطة كهرباء الدرباسية تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، وتغذي الكهرباء القادمة من "قسد" محطة علوك كي تعمل.

ونهاية الشهر الفائت أوضح مصدر خاص في لجنة المياه في "الإدارة الذاتية"، لموقع "تلفزيون سوريا"، أن الجانب الروسي تواصل مع الجانب التركي للتوصل لحل للأزمة المجددة كل فترة، وطالب الجانب التركي بطاقة تغذية تصل إلى 25 ميغا واط بهدف تشغيل مضختين أفقيتين خلال الفترة ما بين 9 صباحاً وحتى 9 مساء، يليها تشغيل 4 مضخات من الساعة 9 مساء وحتى 9 صباحاً، بواقع 16 بئراً إرتوازيةً.

بدورها أوضحت مصادر خاصة من مدينة رأس العين أن الطاقة التي وصلت إلى محطة علوك لا تكفي لتشغيل المحطة بكفاءة جيدة، وهذا سبب عدم تشغيلها حتى الآن.