الأمم المتحدة: مساعدات إنسانية تصل إلى باب الهوى هذا الأسبوع

تاريخ النشر: 17.04.2021 | 08:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت الأمم المتحدة أن عشرات الشاحنات المحمّلة بالمساعدات الإنسانية من تركيا إلى المناطق الواقعة في شمال غربي سوريا، ستصل عبر معبر باب الهوى هذا الأسبوع، مشيرة إلى أنه يتم التخطيط لعدد أكبر من الشحنات في الأسابيع المقبلة.

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم بنيويورك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إنه "فيما يتعلق بالعمليات عبر الحدود، أرسلنا يوم الأربعاء 54 شاحنة محمّلة بالمساعدات الإنسانية من تركيا إلى شمال غربي سوريا، عبر معبر باب الهوى، ويتم التخطيط لعدد أكبر من الشحنات في الأسابيع المقبلة".

وأكد دوجاريك أن هذه الشاحنات هي بعض من المئات التي تقدمها الأمم المتحدة كل شهر مع المساعدة الضرورية والمنقذة للحياة.

وفي آذار الماضي تم إرسال 920 شاحنة أوصلت مساعدات إنسانية إلى شمال غربي سوريا.

وتقدّر الأمم المتحدة أن المساعدات عبر الحدود تمثّل ما يصل إلى 50 % من جميع عمليات تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود في سوريا.

ويحتاج نحو 4.2 مليون شخص في شمال غربي سوريا (أي أكثر من 75 % من السكان) للمساعدات الإنسانية، وتصل المساعدات عبر الحدود إلى 85 % من هؤلاء الأشخاص كل شهر.

وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى أنه "نعتقد أن تجديد التفويض بتسليم المساعدات عبر الحدود لمدة 12 شهرا إضافية في وقت لاحق من هذا العام أمر ضروري".

وفي وقت سابق، كشف تقرير لوزارة الخارجية الأميركية عن أن نظام الأسد ما يزال يعيق المنظمات الإنسانية ويمنعها من تسليم المساعدات لملايين السوريين الذين يواجهون أزمة بعد عقد من الحرب في بلادهم.

ففي المناطق التي يسيطر عليها النظام، لا يقدم الأخير ما يكفي لوصول تلك المنظمات إلى الناس، إذ يستخدم قيوداً فرضها على سمة الدخول وغير ذلك من العقبات الإدارية لمنع المساعدات من الوصول، وذلك بحسب ما كشفه تقرير صدر في شهر شباط الماضي رفعته وزارة الخارجية للكونغرس، واطلعت عليه مجلة "فورين بوليسي".

وذكر تقرير وزارة الخارجية أن النظام طلب من المنظمات الإنسانية أن تدخل في شراكة مع جهات فاعلة محلية تم التدقيق بأمرها وذلك "لضمان تمرير الاستجابة الإنسانية بشكل مركزي من خلال جهاز الدولة ولصالحها، مقابل وصول المساعدات إلى الناس دون أي عوائق" وخصوصاً في المناطق التي استعادها النظام، والتي لا تزال تشهد حالات مستمرة لخرق اتفاقيات وقف إطلاق النار.