الأمم المتحدة: كلفة سلة الغذاء في سوريا زادت بنسبة 24 في المئة

تاريخ النشر: 28.04.2022 | 13:32 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف "برنامج الأغذية العالمي – WFP" التابع للأمم المتحدة، عن ارتفاع متوسط السعر الوطني لسلة الغذاء القياسية بنسبة 24 في المئة مقارنة بشهر شباط 2022، إذ وصل ثمنها إلى 286 ألفاً و757 ليرة سورية.

وقال البرنامج في "نشرة مراقبة" إن أسعار الغذاء في سوريا ارتفعت خلال آذار الماضي للشهر السابع على التوالي، إذ سجل فيه أعلى متوسط سعر مسجل على الإطلاق منذ بدء المراقبة عام 2013.

وسجل مؤشر الفاو العالمي لأسعار الغذاء في المتوسط رقماً قياسياً مرتفعاً بلغ 159.3 نقطة في آذار 2022، بزيادة 12.6 في المئة عن شباط 2022 عندما كان قد وصل بالفعل إلى أعلى مستوى له منذ إنشائه في عام 1990.

وارتفع الحد الأدنى لسلة الإنفاق في سوريا التي تغطي 28 سلعة، منها 20 سلعة غذائية، بنسبة 15.3 في المئة شهرياً وبنسبة 44.2 في المئة منذ أيلول 2021، وفقاً للبرنامج.

وفي آذار 2022، انخفض سعر الصرف غير الرسمي لليرة السورية بنسبة 6 في المئة، ليصل إلى 3848 ليرة سورية مقابل الدولار الأميركي. وانخفض سعر الصرف غير الرسمي لليرة السورية بنسبة 50 في المئة منذ آذار 2021. ولا يزال سعر الصرف الرسمي عند 2500 ليرة، بحسب البرنامج.

ارتفاع سعر السلة الغذائية في جميع المحافظات

وذكر البرنامج أن جميع المحافظات السورية الـ 14 سجلت زيادات في متوسط سعر سلة الغذاء المرجعية في آذار الماضي. وجاءت الزيادة نتيجة الأحداث في أوكرانيا التي أثرت على أسعار الغذاء العالمية.

وسجلت محافظة درعا أعلى متوسط شهري لسعر السلة الغذائية عند 306 ألفاً و983 ليرة سورية، بزيادة 26 في المئة شهرياً.

كما سجلت السويداء أعلى زيادة شهرياً على سلة الغذاء بنسبة 35 في المئة، حيث بلغ متوسط سعر السلة 296 ألفاً و272 ليرة سورية، تليها زيادة محافظات دمشق وحماة واللاذقية والقنيطرة، بنسبة 29 في المئة.

وكان أدنى متوسط زيادة للسلة الغذائية في محافظة طرطوس حيث ارتفع سعر سلة بنسبة 17 في المئة ليصل إلى 279 ألفاً و255 ليرة سورية.

وعلى أساس سنوي، ارتفع سعر سلة الأغذية الغذائية بشكل كبير في جميع المحافظات السورية، وسجلت محافظة دمشق أعلى زيادة بنسبة 84 في المئة، في حين سجلت محافظة إدلب أقل زيادة بنسبة 39 في المئة.

انعدام الأمن الغذائي في سوريا

ووفق بيانات برنامج الغذاء العالمي، فإن سوريا شهدت خلال العامين الماضيين زيادة مذهلة في انعدام الأمن الغذائي، بلغت 57 في المئة، حيث يعاني 12.4 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك 1.3 مليون يعانون من انعدام الأمن الشديد.

وتظهر تقارير الاحتياجات الإنسانية، الصادرة عن الأمم المتحدة، أن 14.6 مليون سوري سيعتمدون على المساعدة هذا العام، بزيادة 9 في المئة عن عام 2021 وزيادة بنسبة 32 في المئة عن العام 2020، إلى جانب وجود 90 في المئة من السوريين تحت خط الفقر، يعاني 60 في المئة منهم انعدام الأمن الغذائي.

لكن بمقارنة حجم المساعدات الإنسانية التي تم التعهد بها والمساعدات التي قدمت خلال الأعوام السابقة تظهر فجوة كبيرة بين عمليات التمويل والاحتياجات، ومن المتوقع زيادة هذه الاحتياجات خلال الأعوام المقبلة، وخاصةً مع انخفاض التمويل اللازم للعمليات الإنسانية من قبل الدول المانحة بنسب كبيرة. وذلك وفق تقرير لفريق "منسقو استجابة سوريا".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار