الأمم المتحدة: عودة الاتفاق النووي الإيراني لمساره يتطلب وقتاً

تاريخ النشر: 07.04.2021 | 07:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، إن "عودة الاتفاق النووي الموقع بين إيران ومجموعة (5+1) عام 2015، سوف يستغرق وقتاً"، مشيرة إلى أن هناك "كثيراً من العمل الذي يتعين القيام به".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، للرد على أسئلة الصحفيين المتعلقة بموقف الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، من انطلاق اجتماعات لجنة العمل المشتركة للاتفاق النووي بفيينا.

وأضاف "دوغريك": "لطالما أعربنا عن دعمنا خطة العمل الشاملة المشتركة، وهي اتفاقية مهمة متعددة الأطراف ، ونأمل أن تعود الاتفاقية إلى مسارها الصحيح".

وتابع: "نرحب بكل هذه الجهود التي يبذلها المشاركون في خطة العمل المشتركة الشاملة لعقد هذا الاجتماع بهدف إجراء حوار بناء، ونأمل أن تكون هذه خطوة أولى في الاتجاه الصحيح".

وذكر في مطلع رده على أحد الأسئلة: "نحن نفهم تماماً أن هذا سيستغرق وقتًا، وأن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به، لكننا نرحب ترحيبا حارا باجتماع فيينا".

ويرمي الاجتماع إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي، ورفع العقوبات عن إيران، وعدولها عن الإجراءات التي اتخذتها بخفض التزاماتها النووية.

وفي أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع في 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

مقالات مقترحة
أوقاف النظام السوري تسمح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد في رمضان
دول عربية وإسلامية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
كورونا.. ارتفاع عدد الإصابات شمال شرقي سوريا