الأمم المتحدة تصف قصف قوات النظام للغوطة بالعقاب الجماعي

تاريخ النشر: 04.03.2018 | 15:03 دمشق

آخر تحديث: 04.03.2018 | 15:13 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

قالت الأمم المتحدة يوم الأحد إن العنف تصاعد في منطقة الغوطة الشرقية رغم النداء الذي وجهته المنظمة الدولية قبل أسبوع لوقف إطلاق النار وإن القصف على المنطقة المحاصرة يعتبر عقاباً جماعياً للمدنيين غير مقبول بالمرة.

وقال بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا إن تقارير أفادت بمقتل قرابة 600 شخص وإصابة نحو  2000 آخرين في هجمات جوية وبرية منذ 18 شباط.

وأضاف مومسيس "بدلا من توقف مطلوب بشدة ما زلنا نرى المزيد من القتال والمزيد من الموت والمزيد من التقارير المزعجة عن الجوع وقصف المستشفيات. إن هذا العقاب الجماعي للمدنيين غير مقبول بالمرة".

وتتعرض الغوطة الشرقية أكبر معاقل المعارضة في محيط دمشق لحملة عسكرية عنيفة من قبل قوات النظام والمليشيات الرديفة لها بدعم من الطائرات الروسية أدت لسقوط مئات الضحايا.

وأشار المسؤول الأممي إلى سقوط قتلى وجرحى في مناطق سيطرة النظام بقذائف "مورتر" قال إن مصدرها مناطق المعارضة في الغوطة الشرقية.

وفي شباط الماضي أصدر مجلس الأمن الدولي القرار 2401 الذي طالب بهدنة فورية لمدة ثلاثين يوماً في الغوطة وجميع الأراضي السورية.

وتبع القرار إعلان روسيا هدنة لمدة خمس ساعات يومياً مع فتح ممرات إنسانية، لكن قوات النظام خرقت الهدنة الروسية وواصلت قصف الغوطة الشرقية موقعة مئات الضحايا.

ووصفت واشنطن الجمعة 2 آذار، الحديث الروسي عن ممرات إنسانية في الغوطة الشرقية بأنه "مزحة"، ودعت إلى تطبيق قرار مجلس الأمن الخاص بوقف إطلاق النار.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن