الأمم المتحدة تزور الرقة بعد طرد تنظيم الدولة

تاريخ النشر: 02.04.2018 | 20:04 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 06:15 دمشق

تلفزيون سوريا-رويترز

زار فريق تقييم تابع للأمم المتحدة مدينة الرقة شرقي سوريا للمرة الأولى منذ طرد تنظيم الدولة منها، للاطلاع على الدعم الذي يحتاج إليه المدنيون بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على المدينة.  

وقال يعقوب كيرن، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي وممثله في سوريا  إن الرقة "مُدمرة بالكامل تقريبا" و تابعَ "نحن هنا في الرقة بسوريا، المدينة التي تم تحريرها من تنظيم الدولة الإسلامية منذ نحو ستة أشهر، وهي مُدمرة بالكامل تقريبا، نُقدر أن ثُلثَيها دُمّر. هذه أول مرة يأتي فيها فريق تقييم تابع للأمم المتحدة هنا، لدينا فريق كبير وتحدثنا للمجلس المحلي للمدينة بشأن الخدمات لنرى ما هو الدعم الذي يمكن أن نبدأ بتقديمه هنا في مدينة الرقة".

وتهدف قافلة برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى تقييم احتياجات سكانها، بعد اجتماعهم بأعضاء في مجلس الرقة المدني، الذي تم تشكيله لإدارة المدينة وإعادة إعمارها عقب طرد "قسد" بدعم من التحالف الدولي .

وكان المتطوعون في مجلس الرقة قد أبلغوا التحالف الدولي في وقت سابق، أن إعادة التيار الكهربائي والمياه وإصلاح الطرق والمدارس يحتاج إلى 5.3 مليارات ليرة سورية سنويا.

كما حذروا من تفجر اضطرابات شعبية في حال تأخروا بإعادة الخدمات سريعاً للمدينة، التي دَمرت الحرب على تنظيم الدولة أكثرَ من ثلثها، كما ترك التنظيم إرثا كبيرا من الألغام بين الأنقاض.

وبدأت غارات التحالف الدولي على تنظيم الدولة بسوريا في 23 من أيلول الماضي 2014، وكانت الهجمات التي نفذها عام 2016 وحتى نيسان 2017 أكثر عشوائية وتسببت بمقتل المئات وبدمار كبير في المراكز الحيوية المدنية.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين