الأمم المتحدة تدعو النظام لتأمين حماية المدنيين في دوما

تاريخ النشر: 27.03.2018 | 10:03 دمشق

دعت الأمم المتحدة على لسان المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية "فرحان حق" النظام لاحترام القانون الدولي الإنساني وتأمين حماية المدنيين المحاصرين في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

 

وقال فرحان حق في حديث للصحفيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك " إن الأمم المتحدة تدعو إلى الاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، خاصة في دوما، وضمان حماية جميع المدنيين في الغوطة الشرقية، ووصول المساعدات إلى المحتاجين".

 

وأضاف أن العاملين في المجال الإنساني يبذلون قصارى جهدهم لتأمين حاجات النازحين الذين قارب عددهم الـ 55 ألف مدني، وتم نقلهم من الغوطة الشرقية لـ 7 مراكز إيواء جماعية في ريف دمشق، بينما هناك حاجة ماسة للوصول إلى الأشخاص المحاصرين في دوما، حيث يتواصل الحصار والقتال.

 

وكان رئيس الهيئة السياسية لجيش الإسلام "محمد علوش" نفى في لقاءٍ خاص مع تلفزيون سوريا، التوصل مع الجانب الروسي إلى أي اتفاقٍ يقضي بتهجير مقاتلي جيش الإسلام ومدنيي دوما.

 

في حين أكدت اللجنة المدنية للمفاوضات في مدينة دوما أن المفاوضات مع الجانب الروسي هي للبقاء في دوما وليس لمغادرتها.

 

وتطرّق "حق" خلال حديثه أيضاً إلى الأوضاع الإنسانية في مدينة عفرين بعد سيطرة فصائل الجيش الحر والقوات التركية ضمن عملية "غصن الزيتون" على المدينة، و أكد أن الأمم المتحدة تعمل على تكثيف جهودها لتلبية احتياجات الأشخاص الذين تضرروا من الأعمال العدائية في منطقة عفرين شمال غرب سوريا.

 

وأضاف أن قافلة مشتركة تابعة للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي في تل رفعت قدّمت أمس الأحد مواد غذائية وصحية ومواد إغاثة أساسية لـ لنحو 50 ألفا من المحتاجين، الذين فروا من عفرين في الأسابيع الأخيرة.

 

يذكر أن قسما كبيرا من نازحي مدينة عفرين توجهوا إلى مدينة تل رفعت والقرى العربية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب، في حين توجّه قسم آخر إلى بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا