الأمم المتحدة تحذر من مخاطر تهدد المنطقة بسبب التصعيد في إدلب

تاريخ النشر: 19.06.2019 | 22:06 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

حذرت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشئون السياسية روزماري دي كارلو، من مخاطر تهدد منطقة الشرق الأوسط نتيجة استمرار تصعيد القتال في إدلب.

وقالت دي كارلو خلال جلسة لمجلس الأمن عقدت أمس الثلاثاء بطلب من ألماني بلجيكي كويتي مشترك لمناقشة الوضع في إدلب "إن استمرار القتال في إدلب بات يشكل تهديداً للاستقرار الإقليمي".

وأضافت "لا بد من توافر إرادة سياسية جماعية للتوصل إلى حلول خاصة، وإن العنف لم يتوقف رغم الدعوات المتكررة للتهدئة".

وشددت على أهمية معالجة مشكلة هيئة تحرير الشام في إدلب دون تحميل المدنيين الثمن، خاصة أن هناك مئات آلاف النازحين الذين يتم دفعهم نحو الحدود التركية".

وأردفت قائلة "الأمين العام أعرب عن قلقه الحاد إزاء تصاعد حدة القتال شمالي غربي سوريا، وناشد تركيا وروسيا العمل على سرعة استقرار الوضع في إدلب دون إبطاء".

من جانبها اتهمت مندوبة بريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة كارين بيرس نظام الأسد وحلفائه باستهداف المستشفيات والمدارس في إدلب.

ورد المندوب الروسي فاسيلي نيبيزيا على المندوبة البريطانية، مدعيا استخدام من سمّاهم بالإرهابيين للمشافي كمراكز عسكرية في إدلب كما يستخدمون المدنيين كدروع بشرية، وهي الحجة التي طالما تذرع بها الروس والنظام لاستهداف المرافق الحيوية والمدنيين.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية