الأمم المتحدة تحذر من زيادة عدد النازحين والضحايا في درعا

تاريخ النشر: 26.06.2018 | 23:06 دمشق

آخر تحديث: 30.06.2018 | 08:14 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، إن تفاقم حدة العمليات العسكرية الدائرة منذ 19 من حزيران الجاري في جنوب سوريا، أدت إلى نزوح أكثر من 50 ألف شخص، وسط توقعات بازدياد عدد النازحين والضحايا. 

وشنت قوات النظام والميليشيات المساندة في الأيام الماضية، عملية عسكرية في مناطق سيطرة المعارضة السورية في ريف درعا الشرقي، شاركت فيها روسيا جواً مما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين.

تصريحات الأمم المتحدة جاءت على لسان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في نيويورك.

وتوقع دوغريك ازدياد عدد النازحين من مناطق سيطرة المعارضة بدرعا مع استمرار العمليات العسكرية، ﻣﻤﺎ سيؤدي إﻟﻰ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ وﺗﺸﺮﻳﺪهم.

وكان مكتب "توثيق الشهداء" قد أعلن مقتل 34 مدنياً في مدينة درعا وريفها، منذ بدء قوات النظام والميليشيات الأجنبية بدعم جوي روسي -، حملتها العسكرية على المحافظة.

وأشار دوغريك إلى أنَّ الأمم المتحدة وفرت الغذاء لأكثر من 30 ألف نازح في القرى والمخيمات المؤقتة، كما خزنت مواد الإغاثة الأساسية، بما في ذلك مواد الإيواء الأساسية الكافية لنحو 60 ألف شخص.

ونزح عشرات آلاف المدنيين من مناطق متفرقة جنوب سوريا باتجاه الحدود الأردنية، وسط رفض السلطات هناك فتح حدودها، كما نفى وزير الخارجية أيمن الصفدي في تغريدة على حسابه وجود نازحين على الحدود مع سوريا.

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا