الأمم المتحدة تتحدث عن "فجوة" في تمويل النازحين في الخيام بسوريا

تاريخ النشر: 20.01.2021 | 11:04 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت الأمم المتحدة بياناً بشأن الأضرار التي لحقت بالنازحين في مخيمات الشمال السوري، مشيرة إلى أنها تتابع "بقلق" تطورات العواصف التي تجتاح المناطق الواقعة شمال غربي سوريا، والتي تُعدّ الأكبر حتى الآن في فصل الشتاء.

وأمس الثلاثاء، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك ، إنهم يواصلون تقييم الأضرار في المخيمات، مشيراً إلى أنهم رصدوا تضرر أكثر من 1,700 عائلة في شمال غربي سوريا من جرّاء الفيضانات، وتدمير أكثر من 200 خيمة وتعرض أكثر من 1,400 خيمة للأضرار.

فجوة في التمويل

وقال دوجاريك إن العاملين في المجال الإنساني وزعوا المساعدات الشتوية على 2.3 مليون شخص في عموم سوريا. ويشمل ذلك المساعدات الضرورية للوقاية من البرد، بما في ذلك أكياس النوم والملابس الشتوية ووقود التدفئة، فضلاً عن المساعدة في إصلاح واستبدال الخيام.

اقرأ أيضاً.. الخوذ البيضاء تستجيب لـ 169 مخيماً متضرراً في الشمال السوري

وأشار إلى وجود ما سمّاها "فجوة في التمويل" وقدرها بـ 32 مليون دولار، كي يتم تمويل المواد الأساسية للمخيمات.

وكانت العواصف والأمطار الغزيرة والسيول التي شهدها الشمال السوري، خلال الأيام الثلاثة الماضية، قد خلّفت أضراراً كبيرة في مخيّمات المهجّرين التي تؤوي أكثر من مليون نازح، ما فاقم معاناة المدنيين بسبب ضعف البنية التحتية بالمخيمات أو غيابها، بالتوازي مع تردّي أوضاعهم المعيشية وفقدانهم مقومات الحياة الأساسية.

وقدّر الدفاع المدني السوري عدد العائلات المهجّرة التي تضرّرت بشكل كبير مِن الأمطار والسيول في مخيّمات الشمال السوري بأكثر مِن 2500 عائلة، في حين بلغ عدد خيام المهجّرين المتضرّرة في المخيّمات النظامية والعشوائية أكثر مِن 2680 خيمة.

اقرأ أيضاً: بعد كارثة الأمطار.. الثلوج تغطّي الشمال السوري |فيديو + صور

وبعد مأساة غرق المخيمات نتيجة الأمطار، بدأت الثلوج تتساقط على مناطق متفرّقة مِن الشمال السوري، فجر أمس الثلاثاء، ورصد مراسلو تلفزيون سوريا سقوط الثلوج في مناطق متفرّقة مِن ريف إدلب، وأظهرت مقاطع الفيديو هطولات ثلجيّة كثيفة في مدينة سلقين وقرية بوزغار التابعتين لـ منطقة حارم شمال غربي إدلب، إضافةً لـ مناطق جبل الزواية في الريف الجنوبي.

وغطى جزء من الثلوج عدداً من مخيمات النازحين شمال غربي سوريا، في ظل نقص في مواد التدفئة، إلى جانب تشرد المئات منهم بعد أن دمرت خيامهم.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021