الأمم المتحدة: النظام قصف مشافي إدلب رغم مشاركة إحداثياتها معه

تاريخ النشر: 06.07.2019 | 13:07 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت الأمم المتحدة إنّ نظام الأسد تعمد استهداف مستشفيات في محافظة إدلب شمال البلاد؛ رغم مشاركة إحداثياتها مع جميع الأطراف لحمايتها من الهجمات.

وذكر بيان "مارك كوتس" نائب المنسق الأممي الإقليمي في سوريا في بيان إنه "شعر بالرعب" من الهجمات المستمرة على المناطق السكنية والبنية التحتية المدنية مع استمرار القتال شمال غربي سوريا.

وأضاف أن "هجوماً جديداً استهدف الخميس مستشفى مدنياً في منطقة كفر نبل في إدلب".  وأوضح كوتس أن "هذه هي المرة الثانية خلال شهرين التي يتعرض فيها هذا المستشفى للغارات الجوية بشكل مثير للصدمة".

وأردف قائلا: "كان الهجوم السابق في 5 من أيار الماضي وفي الهجومين تعرضت أجزاء من البنية التحتية للمستشفى لأضرار".

وشدد المسؤول الأممي على أن "الهجمات وقعت رغم مشاركة إحداثيات هذا المستشفى من قبل مع أطراف النزاع لمنع أي هجمات عليه".

وفي أيلول الماضي قال بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا إن منظمته أرسلت إحداثيات نحو 235 موقعاً لمشافٍ ومدارسَ في محافظة إدلب، لكل من روسيا وتركيا والتحالف الدولي، بهدف الحد من استهدافها.

وكانت الأمم المتحدة قد شاركت مع روسيا في العام الماضي مواقع المستشفيات والنقاط الطبية في غوطة دمشق الشرقية بغية تحييدها عن القصف، إلا أن روسيا والنظام استهدفوا المستشفيات بالصواريخ والغارات الجوية.

 

 

 

 

مقالات مقترحة
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة
وزير تركي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا محلي الصنع | فيديو
15 حالة وفاة و311 إصابة جديدة بكورونا في سوريا