الأفغان يسبقون السوريين بأعداد طلبات اللجوء المقدمة في ألمانيا

تاريخ النشر: 07.09.2021 | 15:30 دمشق

إسطنبول - متابعات

ازدادت أعداد اللاجئين القادمين إلى القارة الأوروبية عبر القوارب الخشبية من تركيا، حيث وصلت طلبات اللجوء في مختلف الدول الأوروبية إلى أعلى مستوى لها منذ ما قبل انتشار وباء كورونا، وتجاوزت طلبات اللجوء المقدمة في ألمانيا من قبل مواطنين أفغان طلبات اللجوء المقدمة من السوريين، الذين كان لديهم حتى العام الماضي أكبر عدد من الطلبات خلال السنوات الخمس الماضية.

وقالت صحيفة "Welt am Sonntag" الألمانية ، إنّ 4577 لاجئاً غادر تركيا عن طريق البحر إلى اليونان هذا العام. ووصل أكثر من 4739 لاجئاً إلى إيطاليا عبر تركيا في الفترة نفسها، 670 منهم وصلوا الأسبوع الماضي..

كما وصل 3236 شخصًا إلى إيطاليا عبر البحر الأبيض المتوسط من شمال أفريقيا الأسبوع الماضي - وهو أعلى رقم منذ تموز 2017.

وبحسب ما أورده موقع "مهاجر نيوز" فإن كثيرا من المغادرين من تركيا هم من المهاجرين الأفغان، الذين يواجهون الرفض في الدولة التي تستضيف بالفعل أكبر عدد من اللاجئين في العالم على خلفية الحرب المستمرة منذ عقد في سوريا.

ازدياد في أعداد الواصلين إلى أوروبا

ووصل ما مجموعه 39183 مهاجرًا ولاجئًا إلى إيطاليا من البحر الأبيض المتوسط هذا العام، ما يمثل زيادة بنسبة 83٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقًا لتقرير داخلي لمفوضية الاتحاد الأوروبي.

في غضون ذلك، وصل ما مجموعه 20500 شخص إلى إسبانيا - بزيادة قدرها 47٪ مقارنة بأرقام العام الماضي. ويشمل الوافدون إلى إسبانيا أولئك الذين يصلون إلى جزر الكناري في المحيط الأطلسي والتي تشهد ارتفاعاً  في أعداد اللاجئين المسجلين.

وشدد تقرير المفوضية الأوروبية على أن الوضع العام على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لا يزال أكثر هدوءًا مما كان عليه في عام 2015، عندما وصل ما يقدر بمليون لاجئ إلى أوروبا.

بدورها، دعت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية مارجريتيس شيناس الاتحاد الأوروبي إلى الابتعاد عن تكتيك "الحد من الضرر" واتجاه سياسة الهجرة الموحدة. وقال شيناس: "لقد حان الوقت الآن لإنشاء إطار أوروبي أكثر شمولية ويمكن التنبؤ به لسياسة الهجرة".

الأفغان يسبقون السوريين بأعداد طلبات اللجوء

وبحسب الصحيفة الألمانية، فإن أعلى نسبة ديمغرافية بين الأشخاص الذين وصلوا إلى أوروبا في الآونة الأخيرة هم الأفغان الذين يحاولون الفرار من حكم طالبان، إذ تجاوزت طلبات اللجوء المقدمة في ألمانيا من قبل مواطنين أفغان طلبات اللجوء المقدمة من السوريين، الذين كان لديهم حتى العام الماضي أكبر عدد من الطلبات خلال السنوات الخمس الماضية.

وتستضيف ألمانيا الآن أكبر جالية أفغانية خارج آسيا الوسطى، ويبلغ عددها نحو 280 ألف شخص، ومن المتوقع أن ينضم إليهم المزيد. 

وتقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو 570 ألف أفغاني نزحوا داخل بلادهم هذا العام، عندما أطلقت طالبان حملتها للسيطرة على البلاد، مما أدى فعليًا إلى الإطاحة بالحكومة بعد ثلاثة أشهر.