الأسد يعدم الصحافة.. ومؤشر الحريات يواصل تراجعه!