الأركان التركية: بدء عملية عفرين تحت اسم "غصن زيتون"

تاريخ النشر: 20.01.2018 | 17:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

أعلنت رئاسة الأركان التركية بدء عملية عفرين اعتبارا من الساعة الخامسة من مساء اليوم السبت 20 كانون الثاني، تحت اسم "عملية غصن الزيتون".

وقالت رئاسة الأركان إن "العملية تجري في إطار حقوق بلادنا النابعة من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب وحق الدفاع عن النفس المشار إليه في المادة 51 من اتفاقية الأمم المتحدة مع احترام وحدة الأراضي السورية".

وأضافت أن "العملية تهدف إلى إرساء الأمن والاستقرار على حدودنا وفي المنطقة والقضاء على و"حدات حماية الشعب" في عفرين وإنقاذ شعب المنطقة من قمع وظلم الإرهابيين".

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إن قوات بلاده بدأت بشن غارات جوية من أجل القضاء على عناصر "وحدات حماية الشعب" في عفرين.

الطائرات بدأت بقصف عدة مناطق

وأكد مراسل تلفزيون سوريا، وائل عادل في شمال حلب استهداف طائرات تركية قمة جبل برصايا المطل على مدينة اعزاز قرب عفرين.

وقالت وكالة الأناضول التركية: إن مقاتلات سلاح الجو التركي قصفت نقاط مراقبة تابعة لوحدات حماية الشعب في قرى حمدية وحاجيلار وتل سللور وفريرية التابعة لناحية جنديرس.  

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في تصريح قبل نحو ساعتين من إعلان رئاسة الأركان: إن "عملية عفرين بدأت فعلياً على الأرض وستتبعها منبج".

وقالت ناشطون: إن الطيران التركي استهدف بغارات مكثفة مواقع "وحدات حماية الشعب" في كل من مدينة تل رفعت وقرية المالكية، بالإضافة إلى معسكرات متفرقة في منطقة راجو بالقرب من عفرين، دون ورود معلومات بسقوط خسائر في صفوف الأخيرة.

روسيا قلقة من العملية

من جهته بحث رئيس الأركان الروسي فاليري غيراسيموف، اليوم السبت، هاتفيا مع نظيره الأمريكي، جوزيف دانفورد، آخر التطورات في سوريا.

وذكر بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية، أن غيراسيموف ودانفورد أجريا اتصالا هاتفيا، بحسب وكالة" تاس" الروسية.

وأعربت موسكو عن قلقها من الأنباء التي تتحدث عن بدء الجيش التركي عملية عسكرية ضد وحدات حماية الشعب في عفرين.

وأكدت الخارجية الروسية في بيان لها اليوم أنها "تراقب تطورات الوضع باهتمام بالغ، كما دعت الأطراف المتنازعة إلى ضبط النفس."

وأعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانكلي أمس الجمعة 19 كانون الثاني أن "العملية بدأت فعليا بقصف عبر الحدود لكن لم يتم عبور الحدود"، مضيفاً "عندما أقول فعليا لا أريد أن يكون هناك سوء فهم، العملية بدأت دون عبور للحدود"، رافضاً في الوقت نفسه تصريحات وزارة الخارجية الأميركية التي حذرت فيها من تداعيات الخطوة التركية في عفرين وطالبت أنقرة بالتركيز على مكافحة تنظيم الدولة ، وقال إنها تصريحات "جوفاء".

التصعيد الأخير على الحدود السورية التركية بدأ مع تصريحات ريان ديلون المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة"،  الذي أعلن الأحد 14 كانون الثاني، أنهم سيشكلون "قوة أمنية حدودية" شمالي سوريا قوامها 30 ألف مقاتل، بالتعاون مع "قوات سوريا الديمقراطية"، الأمر الذي دانته أنقرة مشيرة إلى أنه يعرض الأمن القومي التركي ووحدة الأراضي السورية للخطر.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا
للمرة الأولى منذ أيلول.. لا إصابات بكورونا شمال غربي سوريا